كوباني تودع شهيدها سربست بارتيزان إلى مثواه الأخير

شيّع اليوم المئات من أهالي مقاطعة كوباني جثمان الشهيد سربست بارتيزان المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب إلى مثواه الأخير في مزار الشهيدة دجلة.

ودّع اليوم المئات من أهالي مقاطعة كوباني جثمان المقاتل في وحدات حماية الشعب سربست بارتيزان، الاسم الحقيقي معصوم ارمنجي الذي استشهد في كوباني إثر تعرضه لحادث سير أثناء أدائه لواجبه العسكري، إلى مثواه الأخير.

وشارك في مراسم التشييع المئات من الأهالي إلى جانب مشاركة وفود من هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية، وأعضاء المؤسسات المدنية، ومقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

واستقبل المشيعون جثمان الشهيد أمام المزار، وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء رافعين إشارات النصر، وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، ومجلس عوائل الشهداء، وصور الشهيد سربست.

وحمل مقاتلو وحدات الحماية جثمان الشهيد على أكتافهم ووضعوه على منصة المراسم، وهناك بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت بالتزامن مع عرض عسكري مهيب قدمته وحدات الحماية، وبعدها ألقى القيادي في وحدات حماية الشعب دلدار كوباني كلمة قال فيها:" منذ انطلاقة ثورة روج آفا بادر الشهيد سربست لاتخاذ مكانه فيها وشارك في كافة المعارك والحملات ضد مرتزقة داعش وكافة المجموعات التي هاجمت روج آفا وشمال وشرق سوريا، ولعب دوراً بارزاً في معارك التحرير، وإن المكتسبات التي تحققت اليوم هي بفضل هؤلاء الشهداء، لذا لا يسعنا إلا أن نجدد لهم العهد على الوفاء لتضحياتهم والحفاظ على مكتسباتهم والدفاع عن الأرض التي تحررت بفضلهم".

ثم ألقيت كلمة باسم جرحى الحرب في كوباني ألقتها كولي سرحد وقدمت العزاء لذوي الشهيد وكافة رفاقه في السلاح، وقالت:" الشهداء قدموا أرواحهم في سبيل حماية قيم الشعوب وبناء حياة حرة لهم، وسيبقون هم القيم المقدسة لدى شعوبهم، ونعاهدهم على السير على دربهم حتى تحقيق النصر".

وبعدها قرئت وثيقة الشهيد من قبل مجلس عوائل الشهداء وسلمت لذويه.

ثم حمل مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة جثمان الشهيد على أكتافهم ليوارى الثرى في مثواه الأخير في مزار الشهيدة دجلة.

(ه ح/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً