كوباني.. دروع بشرية للأسبوع الثالث رفضاً للتهديدات التركية

دخل مئات المعتصمين على الحدود التركية أسبوعهم الثالث احتجاجاً على التهديدات التركية بشن عدوان على مناطق شمال شرق سوريا بالتزامن مع انعدام أي تنديد بالتهديدات التركية.

وبدأ أهالي مقاطعة كوباني شمال سوريا في الـ17 من شهر تموز الجاري تشكيل الدروع البشرية على الشريط الحدودي في قريتي قره موغ والزيارة، وذلك بعد يومين من إطلاق تركيا تهديدات بشن عدوان على مناطق في شمال وشرق سوريا.

وأنهى أمس الثلاثاء الأهالي أسبوعين من الاعتصام  ليدخلوا اليوم أسبوعهم الثالث بالتزامن مع تزايد حدة التهديدات التركية بالاستعداد لشن هجوم على مناطق شمال سوريا.

وشهد اليوم الأربعاء حضور وفود من المؤسسات المدنية في المقاطعة إلى جانب أعضاء عدد من الأحزاب السياسية الكردية وحزب سوريا المستقبل إلى خيم الاعتصام التي نُصبت في وقت سابق في قرية قره موغ شرق مدينة كوباني على بعد مئات الأمتار من الحدود التركية.

وشكل المشاركون جداراً بشرياً بطول مئات الأمتار قبالة ثاني أكبر معسكرات الاحتلال التركي شرق المقاطعة، مرددين شعارات تحيي المقاومة الشعبية في شمال شرق سوريا ضد التهديدات التركية وتضمنت الشعارات " قاتل أردوغان، فلتحيا أخوة الشعوب، فليمت الخونة"

هذا وخرج الآلاف من أبناء شمال وشرق سوريا في الـ22 من الشهر الجاري في تظاهرة حاشدة من أمام إحدى القواعد العسكرية التابعة للتحالف الدولي في سوريا في قرية خراب عشك جنوب كوباني في سياق ردود الفعل المناهضة للاحتلال التركي مطالبين المجتمع الدولي وخاصة الدول المشاركة في التحالف الدولي توضيح موقفها من التهديدات التركية.

ولم تلق عشرات الفعاليات التي انطلقت من مختلف مدن وبلدات شمال شرق سوريا خلال أسبوعين أي رد دولي وإقليمي مندد ورافض للتهديدات التركية.

وشهدت القرى الحدودية أعمال قنص وإطلاق النار من الجانب التركي تجاه منازل المدنيين خلال اليومين الماضيين، إذ تعرض أحد الأطفال من قرية سفتك غرب مدينة كوباني لرصاصة في رأسه أمس الثلاثاء، تزامناً مع إطلاق الاحتلال التركي الرصاص على منازل المدنيين في قرية عليشار شرق مدينة كوباني.

(س ع – ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً