كوثر دوكو تدعو المنظمات التي تُعنى بحقوق الطفل لإيقاف العدوان التركي

قالت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية بأن 810 مدرسة توقفت عن بسبب الهجمات التركية، ودعت كافة المنظمات الإنسانية التي تُعنى بحقوق الطفل للتدخل ووقف العدوان التركي الذي يهدف إلى تغيير طبيعة المنطقة عبر اتباع سياسة التتريك.

وجاء حديث الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية كوثر دوكو في لقاء أجرته معها وكالتنا للحديث عن وضع المدراس والتعليم في المناطق التي المحتلة خلال العدوان التركي الأخير على كل من منطقتي سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض.

وكشفت كوثر دوكو عن توقف 810 مدرسة في منطقتي سريه كانيه/ رأس العين وكري سبي/تل أبيض منذ بداية العدوان التركي ومرتزقته على هذه المناطق.

وأردفت قائلة "الهيئة وثقت تدمير 20 مدرسة من هذه المدارس حتى الآن"، مشيرةً أن هناك مدارس توقفت في المناطق التي لم يطالها العدوان لكون أعداد كبيرة من النازحين سكنت فيها حيث وصلت أعداد هذه المدارس إلى ما يقارب الـ 70 مدرسة.

وتعمل هيئة التربية بالتنسيق مع مكتب الشؤون الانسانية على تامين مناطق لإسكان النازحين القاطنين داخل المدارس بهدف إعادة فتحها أمام التلاميذ لاستكمال عملية التعليم.

وبينت كوثر دوكو خلال حديثها بأن الانتهاكات التي طالت القطاع التعليمي أدت لحرمان 86 ألف طالب/ة من حقهم في التعليم، وعبرت عن قلقها إزاء الوضع التعليمي في تلك المناطق.

ولفتت كوثر إلى إن المرتزقة حالياً اتخذوا بعض المدارس كمقرات عسكرية حيث تم توثيق تمركز المرتزقة في مدرسة علي شيخ داوود الحدودية في منطقة سريه كانيه/ رأس العين، مؤكدة بأن هذا العمل هو انتهاك لحقوق الإنسان.

وأعربت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم عن قلقها من تكرار مأساة عفرين في هذه المناطق، إذ يتبع الاحتلال التركي في المناطق السورية التي يحتلها، سياسة تتريك المناهج الدراسية وفرض اللغة التركية على أبناء تلك المناطق.

وناشدت كوثر دوكو في ختام حديثها كافة المنظمات الإنسانية التي تُعنى بحقوق الطفل بالتدخل لوقف الانتهاكات والأخذ بعين الاعتبار أن الطفل هو المتضرر الأكبر سواءً بحرمانه من التعليم أو تشريده وحتى تعرضهم للقتل أثناء القصف.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً