كينو كبرييل: التلفيقات التركية هدفها التغطية على ما ترتكبه من مجازر بحق الشعب في المدن الحدودية

أشار كينو كبرييل أن التلفيقات التركية ما هي سوى محاولة بائسة للتغطية على المجازر التي ترتكبها المدن الحدودية بحق الأطفال و المدنيين، وقال " الأعداء قبل الأصدقاء يعلموا بأن قواتنا أبعد ما تكون عن هكذا أعمال يندى لها جبين الإنسانية".

أصدر الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية كينو كبرييل تصريحاً توضيحاً للرأي العام حول ما تدعيه الدولة التركية بأن قسد تطلق قذائف على مدينة نصيبين.

وجاء في نص التصريح:

"ضمن إطار حرب الإبادة الشاملة التي تشنها الدولة التركية على شعبنا في شمال و شرق سوريا و بالتنسيق مع فصائل إرهابية من خلال القصف الهمجي العشوائي الذي أودى بحياة عشرات المدنيين بينهم أطفال و نساء، دخلت تركيا مرحلة بث الأكاذيب و الترويج لأخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة، حيث ذكرت وسائل الإعلام التركية عن سقوط قذائف في مدينة نصيبين الحدودية مصدرها مدينة قامشلو.

في الوقت الذي نلفت أنظار الرأي العام للتسريبات الذي ظهرت في العام ٢٠١٢ لرئيس جهاز الاستخبارات التركية و التي يؤكد فيها أنه بإمكانه إرسال بعض الأشخاص للجانب السوري لإطلاق المدافع على الجانب التركي مما سيعطي الحجة لتركيا بالتدخل فإننا نود التأكيد أن هذه التلفيقات التركية ما هي سوى محاولة بائسة للتغطية على المجازر التي ترتكبها في مدينة قامشلو و كامل المدن الحدودية بحق الأطفال و المدنيين الذين يسقطون يوميا بقذائفهم.

إن قوات سوريا الديمقراطية التي ضحت بالغالي والنفيس لتجنيب المدنيين ويلات الحرب ، يشهد لها الأعداء قبل الأصدقاء بأنها أبعد ما تكون عن هكذا أعمال يندى لها جبين الإنسانية ، فيما تاريخ الجيش التركي ومن معهم حافل بهكذا جرائم و مجازر".

١١ تشرين الأول ٢٠١٩


إقرأ أيضاً