كُل الأماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة

لبى عشرات الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو نداء روج آفا بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة روج آفا، مرددين شعار "كل الأماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة".

قامشلو

وخرج اليوم الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة، كمنطقة ديرك ونواحي كركي لكي وجل آغا وتل كوجر، وقامشلو وعامودا، وتربه سبيه، وتل حميس في مظاهرات جماهيرية حاشدة لإعلان التضامن مع مقاومة روج آفا، والالتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي لدعم مقاومة روج آفا.

ففي مدينة قامشلو انتفض الآلاف من الأهالي دعماً ومساندةً في اليوم العالمي للتضامن مع قلعة المقاومة كوباني وللتنديد بهجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال سوريا.

وشارك في التظاهرة الألفية كافة مكونات قامشلو، من الكرد والعرب والسريان، وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة، ممثلون عن الاحزاب السياسية، مثقفين، وعلماء دين، وفنانون كرد، وجهاء من العشائر، وفي مقدمتهم مقاتلو مجلس قامشلو العسكري، وأعضاء قوى الأمن الداخلي "النجدة"، ترافيك.

ورفع المشاركون في التظاهرة صور ضحايا قصف طيران جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال سوريا، وصور شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات سوريا الديمقراطية الذين استشهدوا خلال تصديهم لهجمات مرتزقة داعش والغزو التركي، بالإضافة لرايات قوات سوريا الديمقراطية، الأعلام التي تمثل الثورة روج آفا.

وحمل المتظاهرون يافطات كتبت عليها " قوات سوريا الديمقراطية تمثلنا"، "2 تشرين الثاني اليوم العالمي لروج آفا"، "كل أماكن روج آفا كل الأماكن مقاومة"، و"الدفاع عن روج آفا"، و"كلنا قسد"، و"لا للإرهاب".

التظاهرة انطلقت عند ساحة الشهيد أزاد وسط مدينة قامشلو شمال سوريا، وجابت الشارع الرئيسي في المدينة، وصولاً إلى الحي الغربي.

وعلى وقع الدبكات والأغاني الثورية وزغاريد الأمهات، هتف المتظاهرون خلال التظاهرة "تحيا مقاومة كوباني"، تحيا مقاومة روج آفا"، و"بالروح بالدم نفديك قسد"، كما أطلق المتظاهرون شعارات مناوئة لرئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان "فاشي أردوغان"، و"دكتاتور أردوغان"، و"إرهابي أردوغان".

ولدى وصول التظاهرة لمقر مفوضية اللاجئين للأمم المتحدة في المدينة، أنضم نازحوا مدينة سريه كانيه المعتصمين أمام المقر لتلبية مطالبهم في عودة آمنة إلى منازلهم، بعدما احتلها جيش الاحتلال التركي برفقة مرتزقته، إلى التظاهرة.

وتحدث هناك الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس وأشار بأن اليوم يوم هو يوم تاريخي وله معنى عظيمة في تاريخ شعب المنطقة وثورته الإنسانية، وقال: "مقاومة شعبنا في الدفاع عن الشرف والكرامة ستصبح رمزاً أخر، كما مقاومة كوباني التي دحرت الإرهاب العالمي المتمثل بداعش".

وأوضح يونس بأن الاحتلال الدولة اليوم يريد إحياء داعش من جديد بعدما دحرناه أبناء مناطق شمال وشرق سوريا عبر هجومه على المنطقة وإشراك بقايا مرتزقة داعش والنصرة وكل من يحمل فكر داعش في هذه الهجمات.

تربه سبيه

وتجمع المئات من أهالي ناحية تربه سبيه اليوم أمام مركز مؤتمر ستار رافعين رايات قوات سوريا الديمقراطية وصور الشهداء وصوراً للمجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق المدنيين إلى جانب حملهم للافتات كتب عليها" كل الأماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة، 2 تشرين الثاني اليوم العالمي لروج آفا".

وانطلقوا من هناك في تظاهرة حاشدة باتجاه السوق المركز الذي اغلقت كافة المحلات فيه تضامناً مع المتظاهرين، وتعالت خلال ذلك الشعارات التي تحيي المقاومة وتحي قوات سوريا الديمقراطية وتستنكر الاحتلال التركي على الأراضي السورية.

وعند وصول المتظاهرين إلى أمام المستوصف الصحي الواقع في الجهة الشرقية من الناحية وقف الجميع دقيقة صمت، ألقيت بعدها كلمتان من قبل الإدارية في مؤتمر ستار شاها حسن، وكلمة باسم ممثل المكون العربي في مجلس ناحية تربه سبيه حسن السادات.

الكلمتان استنكرتا الاحتلال التركي على الأراضي السورية ودعت إلى رفضهم والوقوف أمامه.

فيما اكدت الكلمتان على الاستمرار في المقاومة والنضال ضد كافة الهجمات حتى الوصول للنصر وهزيمة الاحتلال.

بينما اشار ممثل المكون العربي إلى وحدة كافة المكونات ووقوفهم يد واحدة ضد الهجوم التركي معلناً تضامنهم الكامل مع قوات سوريا الديمقراطية في مقاومتهم.

وبعد انتهاء الكلمتان تعالى في المكان الشعارات التي تمجد الشهداء وتؤكد على الاستمرار في المقاومة، لتنتهي بذلك تظاهرة أهالي ناحية تربه سبيه.

عامودا

وفي نفس السياق وجه أبناء ناحية عامودا التابعة لمقاطعة قامشلو خلال تظاهرة انضم إليها المئات من الأهالي، رسائل واضحة للعالم، وطالبوا بتوفير الحماية الدولية للمنطقة،

انطلقت التظاهرة من دوار شنكال صوب ساحة الشهيد جهاد في وسط ناحية عامودا، بمشاركة المئات من أهالي الناحية واعضاء الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، رفع الحشود المشاركين صور ضحايا الغزو التركي على مناطق شمال شرق سوريا، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية، ويافطات كتب عليها " لا للاحتلال التركي"، و"لا للتغير الديمغرافي"، و"الثاني من تشرين الثاني اليوم العالم لروج آفا".

وردد الحشود الهتافات التي تُحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية وتصديهم لهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته الآن على مناطق شمال وشرق سوريا، وكما أطلقوا شعارات تدين العدوان التركي "لا للاحتلال التركي" وأردوغان قاتل"، ولم تتوقف حناجر المشاركين حتى وصول لساحة الشهيد جهاد.

ولدى وصول المتظاهرين لساحة الشهيد جهاد تحدثت الرئيسة المشتركة لهيئة المالية في إقليم الجزيرة رمزية محمد عن التضحيات الكبيرة التي قدمها أهالي شمال شرق سوريا في سبيل الدفاع عن المنطقة، وعن الدور الرئيسي للقوات في تحرير العشرات من المدن والنواحي السورية من مرتزقة داعش.

وأوضحت رمزية محمد بأن الادارة الذاتية قوات سوريا الديمقراطية حققت مكتسبات كبيرة على الأرض بإرادتهم الحرة، وسيدافعون عنها، وقالت: "لن تسمح لأية جهة أن تهمش دورنا الرئيسي في تنظيم المنطقة ومستقبل سوريا، والإرادة التي نمتلكها مع اهالينا في المنطقة لن يتمكن أحد من تجاهلها".

واختتمت المسيرة بتأكيد على ضرورة المقاومة وضرورة حماية روج آفا، والمطالبة بحماية دولية لمناطق شمال شرق سوريا بوجه الغزو التركي.

كركي لكي

في ناحية كركي لكي تجمع المئات من الأهالي في ساحة الشهيد خبات ديرك حاملين لافتات كتب عليها "كل الأماكن روج افا وفي كل الأماكن مقاومة" و " 2تشرين الثاني اليوم العالمي لروج آفا". وشارك في المسيرة جميع مكونات الناحية وريفها.

وجابت المسيرة الشارع الرئيسي للمدينة مرددين شعارات تحي مقاومة روج آفا ومقاومة قوات سوريا الديمقراطية ضد الاحتلال التركي.

وتجمع الأهالي وسط المدينة حيث ألقت الناطقة باسم مجلس المرأة السورية لينا بركات كلمة قالت فيها" اليوم بفضل صمودنا ومقاومتنا العالم أجمع يتضامن معنا".

واضافت بركات "تركيا تريد أن تحتل مناطقنا تحت ذريعة المنطقة الآمنة إلا أنها تريد فقط إحياء داعش في مناطقنا في شمال وشرق سوريا، وقد فضحتهم ممارساتهم اللاإنسانية وتعذيبهم وقتلهم للأبرياء والمدنيين، ونحن كشعوب شمال وشرق سوريا بتضامنا سنقف ضد المخططات التي تستهدف أرضنا".

تل كوجر

وفي ناحية تل كوجر تجمع المئات من الأهالي عند مدخل الناحية للمشاركة في المسيرة الجماهيرية، وجابت المسيرة شوارع الناحية وسط ترديد الشعارات التي تحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

وتجمع المشاركون وسط الناحية، وهناك ألقى الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل كوجر نواف خدعان كلمة بصدد اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا قال فيها "كل مكونات شمال وشرق سوريا بعربها وكردها وسريانها وغيرها من مكونات أعلنوا في بداية الثورة تضامنهم والتفافهم مع الثورة، وقد دحرنا الإرهاب في شمال وشرق سوريا، لذا علينا اليوم مع بعض أن نخرج نعمل على إخراج تركيا المحتلة من أراضينا".

جل آغا

أما في ناحية جل آغا فقد تجمع المئات من الأهالي وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني والمعلمون وسط الناحية، ومن ثم توجهوا نحو مدخل الناحية في مسيرة جماهيرية، هتفوا خلالها بالشعارات التي تحي قوات سوريا ديمقراطية.

وتجمع المشاركون وسط الناحية، ومن ثم ألقى الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو إفرام إسحق كلمة تطرق فيها انتصارات التي حققتها ثورة روج آفا وثورة شمال وشرق سوريا، ومشاركة كافة المكونات في النضال ضد الاحتلال التركي ومرتزقة داعش.

أسحق دعا إلى التكاتف وتصعيد النضال والمقاومة حتى دحر الاحتلال التركي عن أراضي شمال وشرق سوريا.

وانتهت المسيرة بالشعارات التي تحي مقاومة شمال شرق سوريا.

ديرك

وفي مركز ناحية ديرك تجمع المشاركون في ساحة آزادي، وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية وزغاريد الأمهات والشعارات التي تندد بالاحتلال التركي، ومن ثم تحول المسيرة إلى تجمع جماهيري أمام كنيسة مارشموني في وسط مدينة ديرك.

شارك في المسيرة اهالي مدينة ديرك ووجهاء العشائر وعلماء الدين والأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقيت العديد من الكلمات منها كلمة مؤتمر ستار ومجلس ناحية ديرك وكلمة الأحزاب السياسية. وأكدت الكلمات أن قوات سوريا الديمقراطية تمثل جميع شعوب شمال وشرق سوريا".

ونوهت الكلمات إلى الاحتلال التركي ومرتزقته لا يملكون سوى لغة القتل والسلاح، ونهب الممتلكات وتدمير دور العبادة والأماكن المقدسة والمزارات وقتل المدنيين.

كما أشارت الكلمات إلى أن شعوب شمال وشرق سوريا لا يعولون سوى على قوات سوريا الديمقراطية التي قدمت أكثر من 11 ألف شهيد في رسالة واضحة للعالم أجمع بأن هدف هذه القوات الحفاظ على وحدة التراب وحماية الشعوب والمكونات في المنطقة من الاحتلال التركي ومرتزقته".

وانتهت المسيرات الجماهيرية في منطقة ديرك ونواحيها وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة روج آفا وقوات سوريا الديمقراطية.

تل حميس

وفي ناحية تل حميس وبصوت واحد هتف المئات من الأهالي الذي خروج في تظاهرة "واحد واحد واحد الشعب السوري واحد"، "وبالروح بالدم نفديك قسد"، "لا للاحتلال التركي ومرتزقته، وبروح وبدم نفديك روج آفا"، بمناسبة اليوم العالمي لروج آفا المصادف في الـ2 من تشرين الثاني، ومساندة لقوات قسد.

جابت المسيرة الشارع الرئيسي وحمل المشاركين فيها يافطات كتب عليها، "كل أماكن روجافا وفي كل الأماكن مقاومة"، "قسد هي إرادتنا"، "2 تشرين الثاني 2019 اليوم العالمي لروجافا"، رافعين أعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وتوقف المشاركين في التظاهرة عند دوار الشهداء في وسط الناحية، وتحدث بعدها الرئيس المشترك لمكتب هيئة الداخلية كنعان بركات أوضح: "تحققت الوحدة الوطنية في ظل مشروع الأمة الديمقراطية"، وبين بركات بأن هناك هجمة على الإدارة الذاتية، وبالدرجة الأولى من النظام التركي، الذي يسعى لاقتطاع الأراضي السورية وضمها لتركيا، تركيا التي احتل هذه المنطقة 400 عام، وارتكبت المجازر بحق جميع شعوب هذه المنطقة.

وأكد بركات: "دافعنا عن هذه المنطقة وعن أبناء هذه المنطقة، وحمينا العرض والأرض لأننا أصحاب هذه الأرض وأصحاب سوريا الحقيقية، ضحينا بالآلاف من الشهداء، والآلاف من الجرحى، ونحن ماضون في ثورتنا مهما كانت التضحيات، وأردوغان وأعوانه سوف يفشلون لأنهم غزاة".

وأوضحوا المشاركون في التظاهرة بأنهم خروج اليوم أجل شمال وشرق سوريا موضحين بأنهم شعب واحد من كرد وعرب وسريان،

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تطالب بتوحيد سوريا أرضا وشعبا. وبالتضحيات التي قدمها أبناء الشمال الشرق السوري في سبيل دحر الإرهاب والدفاع عن النفس في وجه المحتل التركي.

(كروب)

ANHA


إقرأ أيضاً