لأول مرة عرض كتب تاريخية مكتوبة بخط اليد في معرض هركول الثالث

تُعرض ولأول مرة ضمن فعاليات معرض الكتاب الثالث- هركول كُتب سريانية يعود تاريخها إلى ما قبل ألفي عام كُتبت بخط اليد، بالإضافة لكتب تتناول تاريخ وثقافة وتراث وحضارة الشعوب ضمن كردستان والشرق الأوسط، إلى جانب كتب أدبية وشعرية ولغوية.

تُشارك الجمعية الثقافية السريانية في سوريا للعام الثالث على التوالي في معرض الكتاب الثالث- هركول، والذي يُقام برعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة كل عام في 20 تموز وتستمر فعالياته حتى 25 تموز. تكريماً وإجلالاً للكاتب والمثقف والمناضل الشهيد حسين شاويش (هركول) الذي كرّس حياته لإحياء الثقافة الكردية وثقافة شعوب كردستان.

ونظمت فعاليات معرض الكتاب الثالث- هركول هذا العام في صالة زانا بمدينة قامشلو، تحت شعار " مجتمع يقرأ ... مجتمع يرتقي". بمشاركة 34 دار نشر ومكتبة وجمعية ثقافية، وبحسب اللجنة التحضيرية بلغ عدد العناوين المعروضة 8500 عنوان بعدد نسخ بلغ 113 ألف نسخة كتاب، متنوعة المواضيع "ثقافية وسياسية واجتماعية وشعرية وقصصية وتراثية وأدبية وعلمية وفلسفية وتاريخية ودينية وروايات" وبعدّة لغات كالكردية والعربية والإنكليزية والسريانية والتركية".

وتميز معرض الكتاب- هركول هذا العام بوجود كُتب مصورة يعود تاريخها إلى ما قبل ألفي عام هو القداس الإلهي كتب بخط اليد، بالإضافة لكتاب حواري المسيح (يعقوب الرسول) وطقوس الكنيسة، وهما أيضاً كُتبا بخط اليد ويبلغ عمرها حوالي 1300 عام، وكُتب أخرى تتضمن المرادفات السريانية، متواجدة الآن ضمن قسم مكتبة الجمعية الثقافية السريانية التي تأسست عام 2008، والتي شاركت في معرض الكتاب الثالث- هركول، بـ 490 عنواناً باللغة السريانية والآرامية والإنكليزية والعربية.

كُتب تسلط الضوء على المجازر والإبادات الجماعية

ومن بين الكتب المعروضة ضمن الجمعية الثقافية السريانية كتاب "الدم المسفوك" المترجم من السريانية إلى اللغة العربية ويسلط الضوء على الإبادة الجماعية التي ارتكبها العثمانيون بحق الأرمن والسريان. بالإضافة لعدّة كُتب تتحدث عن تاريخ السومر، والأكاد، والإبادة الجماعية بحق الأرمن، وتاريخ السريان، ومعاجم اللغة السريانية والآداب السريانية، والفلسفة، وعلم الفلك، والأرومة السريانية واللهجة الماردينية وآداب اللغة الآرامية.

وعن مشاركة الجمعية الثقافية السريانية في المعرض الثالث- هركول، قال الإداري في الجمعية السريانية السورية حنا صومي: "للمرة الثالثة نشارك ضمن معرض الكتاب والهدف من مشاركتنا إيجاد حالة من التنوع الثقافي واللغوي والحضاري بين كافة المكونات من السريان والآشور والأرمن والعرب والكرد".

ويُعد معرض الكتاب- هركول فرصة لتشجيع المجتمع على القراءة، وفرصة لتلقي الأفكار وتبادلها، حيث يشارك فيه نخبة من الكتّاب والمثقفين من شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى دور النشر والمؤسسات الثقافية.

ولفت حنا صومي: " سلطنا الضوء خلال مشاركتنا الحالية على تاريخ السريان بشقيه القومي والثقافي من قبل ميلاد السيد المسيح، وأيضاً الجانب الروحي السرياني المسيحي الذي هو ما بعد ميلاد السيد المسيح".

وبيّن صومي بأن معرض الكتاب- هركول فتح المجال أمامهم بشكل أوسع للاطلاع على الثقافات المتنوعة، وقال: "هناك إصدارات جديدة وجمهرة واسعة من المدنيين والمثقفين الذين يأتون لإشباع وإغناء ثقافاتهم من خلال الإصدارات الجديدة لآلاف الكتب التي تتناول كافة المواضيع من ناحية التاريخ والأدب والسياسة والثقافة والاقتصاد.. إلخ".

وعن أهمية الثقافة والمطالعة، قال الإداري في الجمعية الثقافية السريانية في سوريا حنا صومي: "القراءة والثقافة مثل أم، أم عظيمة تُعلم أطفالها منذ نعومة أظافرهم القّيم والأخلاق والآداب، والفلكلور والتراث الشعبي".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً