لافروف: يجب عدم إهمال القضية الكردية

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القضية الكردية في سوريا هي "مشكلة لا يمكن تجاهلها".

ويتواجد الكرد في كل من سورية وتركيا والعراق وإيران، وهم محرومون من حقوقهم السياسية والاجتماعية والثقافية، وتتعامل تلك الدول معهم على أنهم أناس من الدرجة الثانية وتطبق بحقهم سياسات تهجير وإبادة وصهر.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مقابلة مع قناة "روسيا 24" التلفزيونية يوم الجمعة إن القضية الكردية في سوريا يجب ألا تؤدي إلى تفاقم التوترات في المنطقة.

وأضاف لافروف بحسب ما نقلته وكالة تاس الروسية "الكرد يعيشون في العراق وإيران، وبالتأكيد، هناك عدد كبير من الكرد يعيشون في تركيا. لا أحد يريد أن تنفجر هذه المنطقة بسبب التوترات حول القضية الكردية، ولا أحد يريد أن يرغب في أن يشعر الكرد وكأنهم مواطنون من الدرجة الثانية".

وأوضح وزير الخارجية الروسي أن "مشكلة الكرد لا يمكن تجاهلها... هي مشكلة تتجاوز الأزمة السورية".

وتتغاضى القوى الإقليمية والعالمية عن حل القضية الكردية في سوريا وتسعى لترك الكرد بدون حقوق نزولاً لرغبات الدول الإقليمية وخصوصاً تركيا وإيران، ولكن في سوريا القضية الكردية هي قضية سورية وحلها يجب أن يكون سورياً عبر الاعتراف بالحقوق الكردية والإدارة الذاتية التي أعلنها الكرد مع باقي مكونات المنطقة، وليس في نظام مركزي لا يعترف بحقوقهم.

ويناضل الكرد منذ حوالي 100 عام لنيل حقوقهم لكن مطالباتهم يقابلها مجازر ترتكبها السلطات الحاكمة في الدول الأربعة ولا تعترف بحقوقهم وتمنعهم من العمل السياسي وتمنعهم من حتى تعلم لغتهم في المدارس.

(م ش)


إقرأ أيضاً