لجنة التربية تُلبي مطالب الطلبة وذويهم وستُوفر المواصلات لهم

يعاني طلبة قريتين في ناحية تربه سبيه من صعوبة ارتياد المدرسة نتيجة نقلهم لمدرسة في قرية مجاورة، فيما بيّنت اللجنة أنهم سيُوفرون المواصلات لهم لمساعدتهم في الوصول لصفوفهم الدراسية.

بسبب نقص الكادر التدريسي والطلبة، أغلقت لجنة التربية والتعليم في ناحية تربه سبيه مدرستي قريتي أوتجلة وآلارش شمال شرق الناحية، ونقلت طلبة القريتين إلى مدرسة قرية تل خاتون التي تبعد عن أوتلجة حوالي 2 كم وعن آلارش 3.5 كم.

ويضطر الطلبة للسير على الأقدام للوصول لمدرستهم الجديدة مما سبب حالة من الاستياء لدى ذويهم، وخاصة مع اقتراب الدخول في فصل الشتاء وخروج الطريق الرئيسي الواصل بين القرى الثلاث عن الخدمة نتيجة عدم صيانته.

تقول الطالبة دجلة سرحد من قرية أوتلجة "أُحب المدرسة، وأُحب أن أتعلم بلغتي، لكنني مضطرة أنا وزملائي أن نسير في طريق طويل حتى نصل إلى المدرسة".

فيما قال الطالب في الصف الثالث الابتدائي دنيز جوان من قرية آلارش: إن طريق قريتهم وعر، ويواجهون صعوبة في الوصول لقرية تل خاتون .

إيزدين فرحو والد طالبين ابتدائيين من قرية أوتلجة أبدى استيائه من قرار لجنة التربية في إغلاق مدرسة قريتهم، وقال: " يضطر طلبة قريتنا إلى السير على الأقدام مسافة 2 كم للوصول لمدرستهم الجديدة، ونحن على أبواب فصل الشتاء فالطقس في الصباح سيكون بارداً، وستهطل الأمطار في معظم الأوقات ".

فرحو طالب لجنة التربية بإيجاد الحلول اللازمة لهم ليتسنى لأبنائه متابعة دراستهم.

مراسل وكالتنا اطّلع على قرار لجنة التربية وأسباب صدروه، وفي حديث معه أعاد الإداري في لجنة التربية فرهاد حسين السبب لنقص عدد الطلبة في المدرستين حيث لا يتجاوز عدد الطلبة في كل مدرسة الـ 15 طالب بالإضافة لنقص الكادر التدريسي لديهم.

حسين نوّه أنه في حال فتح المدرستين ستكون الصفوف الدراسية فيها مُجمّعة، أي سيدرس جميع الطلبة في صف واحد، وهذا ما يؤثر على استيعاب الطالب للمعلومة وفهمه لها " فالدروس التي يتلقاها طلبة الصف الأول تختلف عن الدروس التي يتلقاها طلبة الصف السادس".

وتابع إنهم يسعون لجعل مدرسة قرية تل خاتون من المدارس النموذجية التي يتوفر فيها كافة الصفوف الدراسية ضمن المرحلة الابتدائية.

وعن نقص الكادر التدريسي أرجع فرهاد حسين السبب في إغلاق هيئة التربية لمعاهد إعداد المدرسين في إقليم الجزيرة، مما سبب نقصاً في عدد معلمي اللغة الكردية والاختصاصات الأخرى.

وطالب الإداري في لجنة التربية هيئة التربية والتعليم إعادة افتتاح المعاهد ومنها معهد الشهيد حسان في ناحية تربه سبيه لإعداد المعلمين لتلافي النقص في العدد، فيما طالب أيضاً بلدية الشعب بضرورة صيانة الطرق الرئيسية الواصلة بين القرى والتي تكون خارج الخدمة في فصل الشتاء لضمان سير العملية التربوية في القرى التي تواجه مثل هذه الصعوبات وتسهيل نقل الطلبة والمعلمين من القرى وإليها.

وتلبية لمطالب الطلبة وذويهم والصعوبات التي يواجهونها في الوصول لمدرسة قرية تل خاتون أكّد فرهاد حسين "ستوفر لجنة التربية المواصلات لهم، وستقوم بنقلهم من قراهم للمدرسة، وتعيدهم لمنازلهم في نهاية الدوام المدرسي من كل يوم".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً