لجنة الزراعة والثروة الحيوانية في ديرك تستعد لتوزيع البذار على الفلاحين

باشرت لجنة الزراعة والثروة الحيوانية في منطقة ديرك منذ بداية الشهر الحالي بعملية تعقيم وغربلة البذار لتوزيعها على الفلاحين قبل بدء الموسم الزراعي.

مع بدء موسم زراعة محصول القمح بدأت لجنة تطوير وإكثار البذار في منطقة ديرك التابعة لمقاطعة قامشلو بتعقيم وغربلة القمح بنوعيه القاسي والطري وأصنافه الأخرى.

الاستعداد لتحضير البذار بنوعيه القاسي والطري وبكافة أصنافه

عملت اللجنة على تجهيز 600 طن من البذار من القمح القاسي والطري، وتستعد لتحضير 2500 طن لمنطقة ديرك ونواحيها وتوزيعها على الفلاحين مع بداية الشهر الجاري.

الرئيس المشترك للجنة الزراعة والثروة الحيوانية في ديرك المهندس صلاح حمزة قال إن اللجنة بدأت بالعمل منذ بداية الشهر الحالي بغربلة وتعقيم القمح بصنفيه القاسي والطري لضمان خلوها من جميع الآفات حسب المواصفات الرسمية للمؤسسة.

وبحسب حمزة فإن الغرض من تعقيم وغربلة البذار وتوزيعها على الفلاحين هو ضمان عدم استغلالهم من قبل تجار الأعلاف، خاصة مع انتشار أنواع رديئة من البذار في السوق قد تتسبب بالعديد من الأمراض وبالتالي تؤثر على الإنتاج.

ويُشرف مختصون من لجنة تطوير وإكثار البذار على عمليات الغربلة والتعقيم لضمان الحصول على النوعية الممتازة من البذار الخالية من الشوفان والشعير وجميع الآفات والأمراض الفطرية التي تؤثر على المحصول.

عمليات التوزيع تتم بموجب أوراق ثبوتية وعقد مع اللجنة والفلاح

وأكّد حمزة إن عملية توزيع البذار على الفلاحين تتم عبر تراخيص وثبوتيات تتضمن معلومات عن مساحة الأرض لتخصيص الكميات اللازمة من البذار.

كما أن اللجنة تُبرم عقداً مع الفلاحين يتضمن التزام الفلاح بتعقيم المحصول ورش المبيدات والأسمدة في وقتها. بالمقابل فإن اللجنة تضمن للفلاح الحصول على الكميات اللازمة من البذار والأسمدة وأكياس التعبئة بالأسعار المناسبة وبالتقسيط أو الدين المؤجل إلى حين جني المحصول.  

البذار الموجودة في السوق غير مطابقة للمواصفات والمعايير الزراعية

وحول البذار الموجودة في السوق أكّد حمزة أنها لا تتطابق مع المعايير من حيث جودتها واصنافها وتعقيمها ونقاوتها، مما يؤدي إلى إصابة المحصول بالأمراض وانخفاض الإنتاج، وأكّد أن اللجنة ستتخذ كافة الاجراءات لمنع تداول البذار التي لا تُطابق المعايير والمواصفات. المهندس صلاح حمزة ناشد جميع الفلاحين الابتعاد عن استخدام البذار التي لا تتطابق مع المواصفات، مؤكداً أن العديد من المحاصيل تضررت خلال المواسم السابقة جراء استخدام نوعيات رديئة من البذار.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً