لجنة الصحة في منبج تستنكر جرائم تركيا ومرتزقتها بحق الطواقم الطبية والمدنيين

استنكرت لجنة الصحة في منبج وريفها الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين، واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً واستهداف الطواقم الطبية وإعدام 3 من كوادرها ميدانياً في منطقة سلوك.

بحضور أعضاء لجنة الصحة في منبج وريفها أدلي ببيان باسم اللجنة لاستنكار الهجمات والانتهاكات التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها في الجيش الحر وجبهة النصرة بحق المدنيين والطواقم الطبية في شمال وشرق سوريا، وقرئ البيان أمام مشفى الفرات, ويأتي ذلك بعد أن استهدف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته طواقم طبية وسيارات إسعاف في مناطق شمال وشرق سوريا, وإقدام المرتزقة على إعدام 3 من الكوادر الطبية ميدانياً في منطقة سلوك بريف كري سبي، واستخدم الأسلحة المحرمة دولياً بحق المدنيين.

وجاء في نص البيان الذي قرئ من قبل عضو لجنة الصحة محمود العامر:

"نحن لجنة الصحة في منبج وريفها نرفض وبأشد العبارات العدوان الغاشم الفاشي الذي تقوم به تركيا والفصائل المنضوية تحت علمها على شمال وشرق سوريا, واستهدافها للطواقم الطبية, وسيارات الاسعاف, واستخدم الأسلحة المحرمة دولياً.

ونعتبرها حرب إبادة ضد المدنيين العزل, وبجميع المكونات, عرباً, وكرداً, وسرياناً, وشركساً, وتركماناً, تحت حجج واهية وكاذبة, وعلى مرأى من المجتمع الدولي.

وإننا سوف نقاوم, ونبذل دماءنا فداء لحماية سوريا أرضاً وشعباً, ونحن نعتبر أن الحل في سوريا لن يكون إلا سوري- سوري, ومنفتحين على كل الحوارات, والتفاهمات مع جميع أطياف الشعب السوري لحقن دماء السوريين, تحت شعار (سوريا موحدة أرضاً وشعباً).

ونناشد المجتمع الدولي لإيقاف الحرب على سوريا كي ننعم بحياة حرة آمنة".

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً