لجنة للطوارئ في منبج لمواجهة تهديدات الطقس

شكلت بلدية الشعب في منبج لجنة الطوارئ ستكون معنية بالاستجابة لأي طارئ قد ينجم في المدينة والريف نتيجة الأحوال الجوية المتقلبة، في حين تعمل البلدية على تنظيف الفوهات المطرية ضمن خططها لتحسين وضع المدينة من الناحية الخدمية.

سلوى عبد الرحمن/منبج

أوقفت بلدية الشعب في مدينة منبج تنفيذ عدد من المشاريع لسوء الأحوال الجوية وهطول الأمطار في الآونة الأخيرة والتي تعيق سير العمل على إنجاز المشاريع، وبدأت ترتب لمواجهة التحديات الحالية.

ونظراً للهطولات المطرية التي تشهدها المنطقة منذ منتصف فصل الخريف، والتي قد تتسبب بفيضانات أو أضرار في المنازل والطرقات في المدينة والريف، شكلت البلدية لجنة للطوارئ لتستجيب لأي طارئ تحسباً لوقوعه، تضم 20 شخصاً ضمن المدينة والريف, وتضم سائقين للآليات ومعدات مختلفة.

يتواجد أعضاء اللجنة على رأس العمل من الساعة الثانية عشرة ليلاً وحتى الساعة السابعة صباحاً, وآخرين يبدؤون الساعة السابعة صباحاً وحتى الثانية ليلاً.

وضمن مساعيها الخدمية، كانت بلدية الشعب قد وزعت في الشهر المنصرم 1400 حاوية للقمامة في أحياء المدينة والريف لتفادي رمي القمامة على الطرقات بشكل عشوائي. بينما يتم نقل ما يقارب 20 طناً من القمامة بشكل يومي من المدينة إلى مكبات تقع خارجها.

وأوضح الرئيس المشترك لبلدية الشعب في منبج قاسم العبود أنهم أوقفوا بعض المشاريع التي خططوا لتنفيذها هذا الشهر نظراً لسوء الأحوال الجوية، ومن أبرزها مشروع تبليط أرصفة طريق منبج-الخفسة وطريق مزار الشهداء.

وأكد العبود أنهم جاهزون للتدخل حال طلب الأهالي للمساعدة إذا ما حدث أي طارئ جراء الأحوال الجوية الصعبة، لافتاً إلى أنهم تدخلوا في إحدى المرات وساهموا في تفادي انهيار إحدى المنازل على طريق الجزيرة في حي العساف.

وأشار العبود إلى أنهم يبذلون قصارى جهدهم لخدمة الأهالي، ذاكراً أنهم وضعوا مشروعاً لتزفيت شوارع مدينة منبج وريفها بشكل كامل سيدخل حيز التنفيذ في نيسان المقبل بميزانية تقارب 600 مليون ليرة سورية، إلى جانب تصليح شبكات الصرف الصحي.

وتعمل البلدية في الوقت الحالي على تنظيف 4300 فوهة مطرية في شوارع مدينة منبج، وذلك للمساعدة على تصريف مياه الأمطار.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً