لقاء أمريكي تركي هذا الشهر وسباق تونسي لاختبار الديمقراطية

يلتقي الرئيس ترامب هذا الشهر أردوغان لمناقشة احتمال بيع صواريخ باتريوت الأمريكية، فيما تختبر تونس السباق الرئاسي الديمقراطي الوحيدة التي خرجت بعد الربيع العربي.  

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى نية أردوغان شراء الصواريخ الأمريكية، وكذلك الانتخابات الرئاسية التونسية والعقوبات الأمريكية على شركات كورية شمالية متهمة بالقرصنة الإلكترونية.

أردوغان :سأناقش مع ترامب شراء نظام الصواريخ الأمريكي

سيلتقي الرئيس ترامب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت لاحق من هذا الشهر لمناقشة احتمال بيع صواريخ باتريوت الأمريكية، وهو حديث يمكن أن يساعد في التئام الخلاف بين البلدين بشأن قرار أنقرة شراء نظام دفاع جوي روسي، وفقاً لصحيفة ذا هيل الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن أردوغان قوله، إن علاقته الوثيقة مع ترامب يمكن أن تصلح التوترات بعد أن تسلم حليف حلف شمال الأطلسي في تموز (يوليو) صواريخ  إس-400 الروسية الصنع، فيما يخشى المسؤولون الأمريكيون من استخدام النظام لجمع المعلومات الاستخباراتية عن الطائرة F-35 الأمريكية الصنع.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه ناقش شراء صواريخ باتريوت الدفاعية الأمريكية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغم أن بلاده اشترت المنظومة الدفاعية الروسية إس-400.

وأوضح أردوغان في حوار مع وكالة رويترز أنه سيبحث الصفقة المقترحة بشكل أكثر تفصيلاً مع ترامب عندما يزور نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال أردوغان متحدثاً عن ترامب "لقد أرسلت له طلباً للشراء من قبل، وقلت رغم أننا نشتري 100 وحدة من منظومة إس-400 إلا أننا نستطيع أيضا أن نشتري صواريخ باتريوت منكم بشكل منفصل. لكنني قلت له إننا نرغب في الحصول عليها بشروط لا تقل عن شروط إس-400، فرد قائلاً هل أنت جاد؟ فأجبته قائلا: بالطبع".

وأضاف "لقد أخبرت زملائي، فالصفقة التي يمكن أن نقبل بها يجب أن تضم بنوداً مماثلة لصفقة صواريخ إس-400 مثل الانتاج المشترك، توفير القروض وتقديم التسهيلات الائتمانية، في هذه الحال يمكن أن نشتري عدداً كبيراً من صواريخ باتريوت، وقد سألني إن كنت جاداً فقلت له بالطبع كل الجدية".

السباق الرئاسي التونسي يختبر الديمقراطية الوحيدة التي خرجت بعد الربيع العربي

يشير تقرير لصحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية إلى أنه سيتنافس 24 مرشحاً في سباق مفتوح على مصراعيه، لكن سجن أحد المرشحين البارزين يثير المخاوف بشأن نزاهة التصويت.

عندما خرج شعب تونس إلى الشوارع في عام 2011، انطلقت احتجاجاتهم في الربيع العربي، مما أدى إلى نشوب سنوات من التمرد والحرب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، كانت تونس الدولة الوحيدة التي خرجت من هذا الاضطراب كدولة ديمقراطية.

اليوم، بينما تتجمع حركات ديمقراطية جديدة في أماكن أخرى في شمال إفريقيا وتونس تستعد لإجراء انتخابات رئاسية يوم الأحد، يجري اختبار دور البلاد كعرض للديمقراطية في المنطقة المضطربة.

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شركات كورية شمالية متهمة بالقرصنة الإلكترونية

أعلنت واشنطن، بحسب صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية، فرض عقوبات مالية على ثلاثة كيانات كورية شمالية مُتهمة بشن هجمات إلكترونية طالت بنى تحتية رئيسية على غرار مستشفيات بريطانية العام 2017 والمصرف المركزي في بنغلادش العام 2016.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أن العقوبات تستهدف ثلاث مجموعات قرصنة معلوماتية "تسيطر عليها حكومة كوريا الشمالية" ومعروفة في أوساط صناعة الأمن المعلوماتي، لافتة إلى ضلوعها في زرع فيروسات أو اختلاس اموال.

والمجموعات هي لازارس غروب وبلونوروف واندارييل.

وقالت مساعدة وزير الخزانة المُكلّفة بمكافحة تمويل الإرهاب سيغال ماندلكر أن "وزارة الخزانة تتحرك ضد مجموعات كورية شمالية للقرصنة المعلوماتية، نفّذت هجمات دعماً لبرامج التسلح والصواريخ غير القانونية".

وأوضحت الخزانة أن لازارس غروب أنشأتها الحكومة الكورية الشمالية العام 2007 داخل ما يسمى "المكتب الثالث للإشراف التقني"، وهو كيان مسؤول عن عمليات أمن المعلومات في البلاد.

(م ش)


إقرأ أيضاً