لقمان أحمي: تركيا تحاول عرقلة إتمام اتفاق الآلية الأمنية

أشار المتحدث باسم الإدارة الذاتية بأن تفاهمات الآلية الأمنية لم ترق للجانب التركي لعدم تحقيق أهدافه المُبيّتة تجاه مناطق الإدارة الذاتية، ورحّب بعودة اللاجئين ولكنه رفض فكرة ومصطلح توطينهم في مناطق الإدارة.

وجاء حديث المتحدث باسم الإدارة الذاتية لقمان أحمي خلال لقاء أجرته وكالتنا حول مطالبة تركيا بتوطين اللاجئين السوريين القاطنين في مناطقها بمناطق الإدارة الذاتية.

واستهل لقمان أحمي حديثه بالقول "يبدو أن تفاهمات الآلية الأمنية لم ترق للجانب التركي بالرغم من أنه طرف فيها، لكونها لم تحقق أهدافه التي كان يخطط لها باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، ولذلك فهو يحاول وضع العراقيل لإتمام هذا التفاهم".

وأضاف "نحن وعلى الدوام ندعو اللاجئين سواء أكانوا في تركيا أو غيرها من الدول للعودة، وقد دعت الإدارة الذاتية في أكثر من محفل أبناء مناطق شمال وشرق سوريا للعودة إلى قراهم ومدنهم وممارسة حياتهم الطبيعية، والمشاركة في إدارة مناطقهم وحمايتها".

وعن المطالب التركية بتوطين اللاجئين السوريين في مناطق شمال وشرق سوريا، قال المتحدث باسم الإدارة الذاتية لقمان أحمي إن "ما تطالب به تركيا من موضوع إرجاع اللاجئين السوريين وتوطينهم في غير مناطق سكنهم الأصلي بعدما كانت طرفاً بتهجيرهم منها نتيجة اتفاقات أبرمتها مع الدولة الروسية، فهذا بالتالي يعني سلبهم لحقوقهم وممتلكاتهم في مناطق سكنهم الأصلية".

وأشار إلى أن "ذلك يبين حقيقة تواطؤ تركيا مع روسيا بسلب حقوق هؤلاء اللاجئين لموطنهم الأصلي وإسكانهم في مناطق أخرى".

واختتم المتحدث باسم الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا لقمان أحمي حديثه بالقول "إننا كإدارة ذاتية نرحب بهم كلاجئين كما رحبنا من قبل بغيرهم، فمناطق الإدارة الذاتية يقطنها مئات الآلاف من مناطق سورية عدة ويحصلون على جميع حقوقهم المدنية، ولكننا نرفض فكرة ومصطلح توطينهم في مناطق الإدارة".

 (ج)

ANHA


إقرأ أيضاً