لليوم الثالث كوباني تشهد عقد مصالحات بين عشائر وعوائل متخاصمة

أوصلت لجنة الصلح في مقاطعة كوباني شمالي سوريا عائلتين من قرى المقاطعة إلى التراضي وعقد الصلح بينهما، عقب خلافٍ دام لأكثر من 3 سنوات بدأت أحداثه في مدينة مرسين التركية.

وأودى الخلاف العائلي بحياة أحد الأطفال البالغ من العمر 14 عاماً في حادثة خطفٍ حصلت عام 2016  في مدينة مرسين في تركيا، وأدى الخلاف إلى تخاصم العائلتين على مدى 3 أعوام متتالية.

وضمن مساعي لجنة الصلح في إقليم الفرات لحل الخلافات بين العشائر والعوائل ونبذ الفتن وحقن الدماء، توصلت اللجنة خلال الأسبوع الجاري إلى حل خلاف ثالث بين عائلتين هما "عائلة سمي حبش من عشيرة أوخي وعائلة كريم سجي من عشيرة مامديكي".

 وجرت مراسيم الصلح كالعادة أمام مبنى المجلس التنفيذي للإقليم وسط مدينة كوباني بحضور وجهاء العشائر وسياسيين إلى جانب إداريين في المؤسسات المدنية.

وخلال المراسيم طالب عثمان مختار المتحدث باسم عائلة الطفل المنحدر من قرية كازكان وهي عائلة "سمي حبش" إلى حل الخلافات الداخلية بين العوائل والعشائر، وأن لا تتطور الخلافات العائلية إلى مواجهات عشائرية قد تؤدي إلى اراقة المزيد من الدماء، وقال :" يجب علينا عدم خيانة الدماء التي أراقها آلاف الشهداء في سبيل أن تنعم مناطقنا بالأمان والعيش الكريم، لذا علينا التكاتف وتوحيد قوانا لمواجهة المخاطر التي تحدق بنا وألا نجعل المشاكل الداخلية تفرقنا عن بعض".

بدوره ناشد مصطفى إيتو الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة كوباني الأهالي في إقليم الفرات إلى تدارك حجم الخطر الذي يهدد شمال وشرق سوريا من الجانب التركي وبأن الخلافات الاجتماعية تخدم أعداء المنطقة وشعوبها، مشيراً إلى أن الاستعدادات يجب أن تكون على اساس حماية الثورة ومكتسبات الشهداء، وليس للاقتتال الداخلي.

وبعد الانتهاء من الكلمات جرت المصالحة بين العائلتين أمام الحضور وسط تعدهما بتصفية القلوب وعدم تعرض أي فرد من العائلتين لبعضهما البعض وانهاء الخلاف بشكل نهائي.

يذكر أنه تمكنت لجنة الصلح في إقليم الفرات شمالي سوريا بالتعاون مع مجلس عوائل الشهداء، إلى حل ثلاثة من الخلافات الشائكة بين عددٍ من العشائر الكردية خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من الأسبوع الجاري، إذ شهد يوم الأربعاء المنصرم حل خلاف بين  ثلاثة عشائر في الإقليم، فيما عقدت مصالحة يوم أمس الخميس بين عائلتين من قرية حلنج، واليوم الجمعة عقدت هذه المصالحة أيضاً.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً