مؤتمر ستار في الشيخ مقصود خطوات مهمة على طريق حرية المرأة

تمكن مؤتمر ستار في حي الشيخ مقصود من تنظيم النساء ضمن ظروف الحرب، وخطت خطوات مهمة على طريق حرية المرأة من كافة الجوانب.

روزانا دادو/ حلب

خلال ثورة روج آفا أبدت النساء دورهن في التنظيم والحماية في مختلف الأصعدة اللواتي انتهجنها من فكر وفلسفة أوجلان وتركت طابعها الخاص، كما وصل صدى مقاومتهن لكافة نساء العالم.

بدأت نساء حي الشيخ مقصود من مدينة حلب خطواتهن في التنظيم، بتشكيل دار المرأة ولجانها من خلال التدريبات واطلاعها على تاريخ المرأة وأهميتها، إلى تأسيس كومينات ومجالس خاصة بالمرأة، حيث حققن بهذه الخطوات انجازات وتطورات هامة على الصعيدين التنظيمي والاجتماعي.

نساء الحي صددن الهجمات بتنظيم ومقاومة

لعبت نساء الشيخ مقصود دوراً كبيراً خلال الهجمات التي تعرض لها الحي من قبل المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي بتاريخ 16 شباط من عام 2016.

بعد إعلان مرتزقة الاحتلال التركي حربها على أهالي الحي اتخذت عضوات مؤتمر ستار مكانهن بتأدية دورهن الريادي دون الانصياع لظروف الحرب ويصبحن ضحايا فيها، إنما قدمن  الدعم والعمل معاً.

أخذت العضوات مواقعهن  في مهام المطبخ وشكلن لجنة تضمنت إداريتين، و50 امرأة يعملن في المطبخ الذي تعرض مرات عديدة للقصف بتأمين ثلاثة وجبات من الطعام للمقاتلين والمقاتلات في اليوم، ساندن وصمدن حتى النهاية.

أما باقي اللجان فتكونت من خمسة عضوات بادرن فيها بتنظيف الأقبية لتكون الملاذ الآمن للأهالي عند اشتداد الهجمات على الحي وتأمين كافة المستلزمات.

كما شكل مؤتمر ستار بعد نداء من الكادر الطبي لجنة لتأمين فرش الجرحى ومساعدتهم في الحالات الطارئة في والقت الذي كان الحي يفتقر للنقاط الطبية.

لم تقف مهمة مؤتمر ستار هنا فقط، إنما حملن على عاتقهن حماية الحي من الداخل إلى جانب مقاتلات وحدات حماية المرأة في الجبهات الأمامية وأبدين مقاومة تاريخية، حيث شكلن كتيبة خاصة بهن لعبن فيها دورهن البارز الذي ترك  طابعاً لدى نساء الحي وخارجها.

شهيدات مؤتمر ستار        

كوله سلمو هي أول الشهيدات والتي استشهدت بيد الرافضين تحرر المرأة ودورها في المجتمع، حيث كانت كوله ناشطة في تنظيم اتحاد ستار في الحي منذ بداية تأسيسه 15 ـ 1ـ 2005، وكانت عضوة مجلس الشعب في بدايات عام 2012.

وسارت على درب الشهيدة كولى سلمو، المناضلة فاطمة حجي والتي لعبت دوراً كبيراً في حي الشيخ مقصود واستشهدت برصاصة الاحتلال التركي بعد مقاومتهم على الحدود.

مؤتمر ستار وسع عمله وضم كافة النساء

تحول اتحاد ستار كمؤسسة نسائية إلى مؤتمر ستار تضم كافة النساء ومن كافة المكونات والطوائف، وأعادت تفعيل مؤسساتها وتشكيل لجانها التي ضمت (الصحة، التدريب، الحماية، صلح، علاقات الدبلوماسية، والاقتصاد).

ونسبة إلى تنظيم النساء في إطار الكومينات، شكلت 24 كوميناً للمرأة بالمناصفة على مستوى خطين، لـ كولي سلمو غربي الحي وشهيدة شيلان كوباني شرقي حي الشيخ مقصود.

شهدت لجنة التدريب تطوراً ملحوظاً وأهمية كبيرة في تأدية دورها، وشكلت هذه اللجنة أكاديمية والتي بدورها تفتتح دورات تدريبية بشكل دوري إضافةً لتدريب العضوات في المؤسسات مرة كل أسبوعين.

أما لجنة الاقتصاد فخطت خطوات كبيرة وسدت إلى حد ما الثغرات التي كانت تعانيها المرأة من الناحية الاقتصادية وتم تفعيل العديد من المشاريع الصغيرة في الحي ذات الشأن الإيجابي من خلال قلة رأس المال، وإمكانية المرأة من إدارتها ومن أهمها مشروع ( الحلويات، محل حياكة الصوف، بيت المونة، صناعة المنظفات وبيعها).

وعن دور المرأة في حي المقاومة وتنظيمها، قالت الإدارية في مؤتمر ستار سهام بلال "المرأة في الحي ومنذ اندلاع ثورة روج آفا سارت على فكر وفلسفة أوجلان التي ركزت على دور المرأة في المجتمع".

وأضافت، "المرأة من خلال التنظيم والتدريبات التي خضعت لها في بداية الثورة برابطة المرأة كان سبباً لاستعادة الثقة التي افتقرت لها"، منوهةً أن الكثير من نساء قوات حماية المجتمع تطوعن لمساندة وحدات حماية المرأة.

الإدارية في مؤتمر ستار سهام بلال هنأت في ختام حديثها نساء روج آفا والشرق الأوسط بالذكرى السنوية الـ 14 لتأسيس مؤتمر ستار، وعاهدت بتصعيد النضال حتى الوصول إلى كافة النساء لتحطيم القيد المفروض على حريتها وجعلها ضحية في المجتمع، ودعم المرأة المناضلة والمكافحة في عملها.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً