مؤتمر ستار يستنكر مجازر الاحتلال التركي ويعاهد بتصعيد النضال والمقاومة

استنكر مؤتمر ستار المجزرة الوحشية التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ضد المدنيين في شمال وشرق سوريا، وأكد على مواصلة النضال والمقاومة على نهج الشهداء حتى تحقيق آمالهم.

وأصدرت منسقية مؤتمر ستار بياناً كتابياً بصدد المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي ضد المدنيين في شمال وشرق سوريا.

البيان تطرق بداية إلى الحرب الوحشية التي يشنها جيش الاحتلال التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا. وذكر أن  شعوب شمال وشرق سوريا من الكرد والعرب والتركمان والسريان والأشوريين ومن جميع الأطياف أرادوا أن يكونوا دروعاً بشرية في مواجهة هذه الهجمة والإبادة.

وأضاف البيان "إلا أن أردوغان وبهدف الحفاظ على مصالحه الشخصية وسلطته ارتكب المجازر بحق المدنيين في روج آفا. وأثبت أردوغان إنه لا يعادي الشعب الكردي فقط، بل يعادي جميع مكونات المنطقة. فأردوغان بإمكانه أن يقتل حتى والده من أجل أطماعه العثمانية. ولكن هذا الوضع يعتبر آخر مراحل أردوغان، لذلك فهو وقبل أن يغادر يحاول أن يرتكب جميع أشكال الإبادة والمجازر".

بيان مؤتمر ستار أكد أن شعوب المنطقة ستواصل النضال والمقاومة من أجل الدفاع عن أرضها وكرامتها وحريتها، ولن يتخلى عن مطالبه في الحرية.

ووصف مؤتمر ستار المجازر التي يرتكبها الجيش التركي بالعمل اللاأخلاقي بالنسبة للإنسانية، وأظهر مرة أخرى الوجه المظلم لذهنية الدولة القومية للعام وللرأي العام.

مؤتمر ستار استنكر "المجزرة الوحشية واللاإنسانية التي ارتكبت ضد شعوب شمال وشرق سوريا". وأكد على مواصلة النضال والمقاومة.

كما عاهد مؤتمر ستار في بيانه بالسير على نهج شهداء مقاومة الحرية وتحقيق آمالهم، وأن "شعلة ثورة الحرية سوف تظل متقدة ولن تنطفئ أبداً".

مؤتمر ستار استذكر في ختام بيانه جميع شهداء المجزرة وجميع شهداء الديمقراطية والحرية، وتوجه بالعزاء للشعب الكردي ولعوائل الشهداء، كما تمنى الشفاء العاجل للجرحى.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً