مؤتمر ستار يعد الأهالي للمرحلة المقبلة

يستمر مؤتمر ستار في مدينة حلب بفعالياته ونشاطاته ضمن حملة "احمي ترابك وكرامتك، واهزم الاحتلال التركي وداعش" بزيارة منازل الأهالي وتنظيم نقاشات حول أهمية تنظيم الشعب وفق حياة الشعب الثوري.

استأنف مؤتمر ستار فعاليات حملته، وذلك بعد إنهاء عقد سلسلة اجتماعات للأهالي في أحياء "الشيخ مقصود، الأشرفية، بني زيد" بمدينة حلب، والتي أطلقتها  في الـ 8 من آب/أغسطس المنصرم تحت شعار "احمي ترابك وكرامتك، واهزم الاحتلال التركي وداعش"،بزيارة منازل الأهالي والتواصل معهم عن كثب.

وقامت عضوات مؤتمر ستار بتنظيم أنفسهن على شكل مجموعات، تتألف كل مجموعة من ثلاث إلى أربع عضوات منذ 8 أيلول الجاري، وذلك  للبدء بزيارة كافة منازل الأهالي في الأحياء آنفة الذكر، موزّعات على الخطوط التالية "خط الشهيدة كولة سلمو القسم الغربي من حي الشيخ مقصود، وخط الشهيدة شيلان كوباني في القسم الشرقي من الحي، وخط مجلس الأشرفية وبني زيد".

أهمية الزيارات

يرى مؤتمر ستار بأن من دوافع نجاح حملتها هو التواصل مع كافة فئات المجتمع، والنقاش معهم حول أهم المواضيع وهو كيفية تنظيم الشعب نفسه في ظل التهديدات المستمرة.

تزور العضوات المشاركات في الحملة يومياً منازل الأهالي ، وذلك بهدف الاستماع لآراء وانتقادات وشكاوى الأهالي من كافة الجوانب.

إلى جانب ذلك يتم النقاش معهم حول الدورالذي لعبه الشعب في حماية الحي من هجمات مرتزقة الاحتلال التركي وقوات النظام والخلايا النائمة في الوقت الحالي، ولعبهم دوراً أساسياً لإثبات تجربة حرب الشعب الثوري، وأهمية مواصلة تلك التجربة.

ويتم تدوين كافة آراء وانتقادات النساء والعوائل الموجودة في المنازل أثناء الزيارات وجمع مقترحاتهم.

مضمون النقاشات..

أثناء مُواكبة مراسلتنا لعدة زيارات للمنازل مع عضوات مؤتمر ستار، رأت ظهور آراء مشتركة بين الأهالي وهو حول " توعية الفئة الشابة في عمر المراهقة من ظواهر الحرب الخاصة، توعية الرجال للحد من ظاهرة العنف المُمارس ضد المرأة، توعية الأهالي من الفتن بين مكوّنات الأحياء التي تعمل عليها الخلايا النائمة، التوعية بصدد الأمن والحماية ".

وفي السياق التقت اANHA  مع إدارة لجنة الفعاليات لحملة مؤتمر ستار نهلة مصطفى، تحدثت حول الهدف من زيارة الأهالي وقالت "الاجتماعات لم تكن كافية لتشكيل صورة كاملة عن وجهات النظر أو الانتقادات، وبغاية توسيع مجالنا، بدأنا بزيارة المنازل".

وأشارت نهلة، بالقول:" نسعى إلى تحضير الأهالي لكافة المراحل السياسية والعسكرية التي قد تتعرض لها المناطق، ولذلك يتم جمع آراء الأهالي وانتقاداتهم ومقترحاتهم، ويتم النقاش عليها لمعالجة المشاكل في وقتها المناسب، وعدم تأجيلها مما يفتح المجال أمام لعب الأهالي دورهم في التنظيم ".

وستستمر زيارة  منازل الأهالي والتواصل معهم حتى نهاية شهر أيلول الجاري.

ANHA


إقرأ أيضاً