مؤتمر ستار يندد بالاحتلال التركي ويطالب بفك أسر المقاتلة جيجك كوباني

ندد مؤتمر ستار في الحسكة وتل تمر بهجمات الاحتلال التركي وارتكابه المجازر بحق المدنيين واستخدامه للأسلحة المحرمة دولياً ضدهم، وطالبت بفك أسر المقاتلة جيجك كوباني وحمّلت المجتمع الدولي مسؤولية حمايتها.

أصدر مؤتمر ستار في مدينة الحسكة وناحية تل تمر بياناً للرأي العام، تنديداً بالعدوان التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش على أراضي شمال وشرق سوريا وأسر المقاتلة جيجك كوباني.

وفي مدينة حسكة، قرئ البيان بحضور العشرات من أهالي المدينة، من قبل الإدارية في مؤتمر ستار ميسر حمو، أمام مبنى المؤتمر بالناحية الشرقية.

وأشار البيان إلى المؤامرات التي استهدفت الشعب الكردي وشعوب شمال وشرق سوريا لمنعهم من عيش حياة حرة وكريمة تسود فيها الديمقراطية وأخوة الشعوب، وقالت إن الانتصارات التي تحققت في شمال وشرق سوريا واتباع الفكر الديمقراطي الذي يستند على مبدأ أخوة الشعوب لم يرق لأعداء الشعوب والطامعين في كردستان وفي الشرق الأوسط عموماً، فعادات المؤامرات من جديد وعادت تركيا وكعادتها لمحاربة الشعوب لتحقيق أطماعها وإعادة السلطنة العثمانية.

وأضاف "اليوم تعود المؤامرة مرة أخرى برعاية أمريكية روسية إيرانية تركية، لتقسيم الأراضي السورية وبيعها وكأن لا صاحب لها، فتقوم الدولة التركية بغزو مناطق شمال وشرق سوريا، وتهجير أهلها وقتل أطفالها ونساءها لتحقيق هدفها في تغير ديمغرافية المنطقة".

وأكد البيان "نحن كنساء شمال وشرق سوريا كنا ولا زلنا لا نقبل بالاحتلال ولا بيع أراضينا وإبرام الصفقات، ولا نقبل بالتهجير القسري لسكان المنطقة الأصليين، وسنبقى دائماً ندعم قواتنا المتمثلة بوحدات حماية المرأة والشعب وقوات قسد التي حررتنا من الإرهاب الداعشي، كما ستحررنا من الغزو التركي".

ومن المقرر قراءة البيان في الناحية الغربية والجنوبية في مدينة الحسكة.

وفي تل تمر أصدر مؤتمر ستار بياناً إلى الرأي العام ألقي في مجلس عوائل الشهداء بالناحية بمشاركة العشرات من النساء، من قبل الإدارية في مؤتمر ستار خديجة أسمين.

وقال البيان "إن الهجمات التي تشنها الدولة التركية ومرتزقة داعش والنصرة تعني بأنهم يريدون إكمال اتفاقية أضنة الموقعة في عام 1998 بشأن احتلال الأراضي السورية. هجمات أردوغان بالطائرات والقذائف هي منافية للأخلاق الإنسانية، ولم يكتفي باستهداف النساء، الأطفال، المسنين، المدارس والمستشفيات بل لجئ إلى استخدام الفوسفور الأبيض ضد الأهالي".

وأكد البيان أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقة داعش والنصرة لا يستهدفون المدنيين فقط، بل السياسيين ومقاتلات YPJ أيضاً مثل هفرين خلف والمقاتلة أمارة.

وأضاف "لذلك، على المجتمع الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات المرأة في العالم الضغط على الدولة التركية وتحرير مقاتلة وحدات حماية المرأة جيجك كوباني التي وقعت أسيرة بيد المرتزقة، ونحمل المجتمع الدولي مسؤولية حياتها".

البيان انتهى بترديد الشعار "عاشت مقاومة الكرامة، وهفرين لا تموت".

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً