مؤتمر صحفي مشترك في سد تشرين

أشار قائد في الشرطة العسكرية الروسية باريس بأن القوات الروسية موجودة في المنطقة لحماية الشعب، وعدم فسح المجال لعودة داعش، وشكر شعب شمال وشرق سوريا على تحريرهم للمنطقة من مرتزقة داعش.

عقد مجلس كوباني العسكري وأحد قادة الشرطة العسكرية الروسية اليوم، مؤتمراً صحفياً في سد تشرين جنوب مقاطعة كوباني، حول آلية العمل المشترك لحماية المنطقة.

وحضر المؤتمر عدداً من وسائل الإعلام.

في بداية المؤتمر أشار الجنرال باريس باسم الشرطة العسكرية الروسية بأن دولة روسيا الاتحادية ساهمت في بناء السد سنة 1999.

كما لفت باريس إلى أن الهدف من هذا السد هو توليد الكهرباء لكل من مدينة الرقة وحلب وتصديره إلى كل من العراق ولبنان.

وأشار القائد العسكري الروسي إلى أن هذا السد قد احتلته داعش لفترة، ولمجرد احتلال داعش لهذا السد فقد توقف عن العمل.

كما شكر القائد العسكري الشعب في هذه المنطقة على تحرير هذا السد وهو يعمل الآن بكامل طاقته الكهربائية .

ولفت القائد العسكري إلى أن روسيا كانت ومازالت تحارب داعش في الكثير من المناطق في سورية.

وأشار القائد إلى أنه توجد حالياً الكثير من القوات الروسية هنا من أجل حماية هذه المنطقة من خطر عودة داعش.

وأكّد القائد إلى أن روسيا الاتحادية مُستعدة لمساعدة شعوب المنطقة في كل من كوباني وقامشلو، كما طلب القائد أن تتظافر جهود سكان المنطقة مع روسيا الاتحادية من أجل التقدم إلى الامام .

كما ألقى الرئيس المشترك لمجلس كوباني العسكري عصمت شيخ حسن كلمة قال فيها بأن اجتماعهم هو بهدف حماية المنطقة من هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وتابع "هدفنا حماية شمال وشرق سوريا وكامل سوريا، وخاصة بعد أن أٌقدمت الدولة التركية ومرتزقتها على شن هجمات على المنطقة، والتي أسفرت عن استشهاد المدنيين والأطفال والنساء، كما شرّدت الأهالي من سري كانيه وصولاً إلى كري سبي/تل أبيض".

ونوّه عصمت شيخ حسن بأن هدفهم هو الدفاع عن شعب المنطقة من الاحتلال التركي ومرتزقته الذي أتى بهم أردوغان من إدلب والمناطق الأخرى، وأضاف "سنعمل سوياً على بناء سوريا ديمقراطية".

ANHA

ç


إقرأ أيضاً