مؤتمر وارسو يكمل يومه الثاني.. تناغم ضد إيران وغموض حول قراراته

يبدو بأن المساعي الأمريكية لتحشيد مشاركي مؤتمر وارسو ضد إيران وحل القضية الفلسطينية تسير وفق رؤيتها، فمع افتتاحية اليوم الثاني تناغم الخطاب الأمريكي والإسرائيلي والعربي للعمل ضد إيران وسط حديث عن تحالف جديد في الشرق الأوسط.

مركز الأخبار

تستمر اليوم أعمال مؤتمر وارسو الذي دعت إليه واشنطن في العاصمة البولندية حيث ومن المقرر أن يكون بحث دور إيران في الشرق الأوسط والحرب في سوريا والقضية الفلسطينية هو الأبرز والأهم.

وافتتح المؤتمر اليوم من قبل وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش والذي قال أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مقتنعان بخطورة دور إيران في المنطقة.

فيما بدوره قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأن مؤتمر وارسو سيبحث الحرب في سوريا والملف اليمني وعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

أما رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو فاعتبر أن حضور مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط إلى جانب دول عربية يشكل "منعطفا تاريخيا" وفرصة للعمل لتعزيز "المصلحة المشتركة" في الحرب على إيران.

وعلى الرغم من هذا التناغم إلا أن هناك عدم رغبة أوروبية حقيقية للعمل ضد إيران فيما هناك غموض حول الموقف التركي الذي لم يعلق على مجريات هذا المؤتمر حيث تعيش حالة ارتباك في اصطفافها الإقليمي والدولي فهي تملك علاقة قوية مع إيران وبنفس الوقت تستجدي الرضى الأمريكي.

(ي ح)


إقرأ أيضاً