مؤسسات ثقافية في شمال وشرق سوريا تندد بمجزرة تل رفعت

نددت مجموعة من المؤسسات والاتحادات الثقافية في مناطق شمال وشرق سوريا بالمجزرة التي ارتكبتها دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها ضد المدنيين والأطفال في مدينة تل رفعت، وطالبت المجتمع الدولي بالعمل على وضع حد للمجازر التركية بحق شعوب المنطقة.

وأصدرت مجموعة من المؤسسات والاتحادات الثقافية في مناطق شمال وشرق سوريا بياناً كتابياً مشتركاً، نددت فيه بالمجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي في تل رفعت.

البيان أشار بداية إلى "التاريخ الدموي" للدولة التركية والمجازر التي ارتكبتها خلال تاريخها ضد شعوب المنطقة من الكرد والأرمن والسريان والآشوريين والعرب واليونانيين.

وأضاف البيان "ما شهدته مدينة  تل رفعت  في شمال سوريا، والتي تأوي الآلاف من العوائل التي هجرهم الغزو التركي وإرهابييها من عفرين الجريحة، من قصف تركي بربري همجي والذي أودى بحياة كوكبة  من الأطفال والنساء والمدنيين العزل بلغ أكثر من عشرة شهداء وعشرات الجرحى أمام أنظار المجتمع الدولي والمنظمات المهتمة بشؤون الإنسان والإنسانية،  ما هو إلا استمرارية للمجازر المرتكبة  بحق مئات الآلاف من أبناء شعبنا الكردي في ديرسم وآكري وجزير ونصيبين وكلي زيلان وروبوسكي وشنكال وكوباني وعفرين وسري كانيه وتل أبيض، وبحق مليون ونصف المليون من أبناء الشعب الأرمني والسريان واليونانيين والآشوريين. فأي قانون يسمح بالسكوت عن هذه الجرائم! هل هناك قانون دولي؟".

المؤسسات الثقافية استنكرت في بيانها "الفاشية التركية والصمت الدولي المخزي عن هذه الجرائم" وناشدت كل القوى المحبة للحرية والسلام والديمقراطية والمثقفين وشعوب العالم "للوقوف في وجه طاغية العصر أردوغان ونظامه الداعشي وإيقاف شلال دماء شعوب شمال وشمال شرقي سوريا وخاصة الشعب الكردي."  

المنظمات والمؤسسات الثقافية الموقعة على البيان:

مجلة شرمولا الأدبية، لجنة الأدبيات، مكتبة آمارة، دار النشر شلير، اتحاد مثقفي الرقة، اتحاد المثقفين في منبج وريفها، اتحاد المثقفين في الطبقة، اتحاد المثقفين في كوباني، اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين، اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة، مثقفي حلب ورابطة المرأة المثقفة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً