ماذا جرى في اليوم الثامن لمقاومة الكرامة .. جيش الاحتلال يستخدم أسلحة محرمة دولياً

يستمر جيش الاحتلال التركي بقصف مناطق شمال وشرق سوريا عبر الطائرات الحربية والمدافع الثقيلة، ولجأ جيش الاحتلال إلى استخدام الأسلحة المحرمة دولياً في قصف سريه كانيه بعد أن عجز عن التقدم فيها.

يستمر جيش الاحتلال التركي بقصف مدن وبلدات شمال وشرق سوريا الآهلة بالسكان، ولجأ إلى استخدام الأسلحة المحرمة دولياً مع عدم قدرته على الدخول إلى داخل مدينة سريه كانيه.

سريه كانيه

وفي منطقة سريه كانيه، نفذ مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية، عملية في قرى مناجير، ليلان، عمري، أحرز الواقعة بين مدينتي سريه كانيه وتل تمر والتي دخلها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته. واستعادتها بعد أن قتلت عشرات المرتزقة.

ومن جهة أخرى حاول جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، التسلل إلى قرية عالية، وتصدت قوات سوريا الديمقراطية لهم، وردتهم على أعقابهم.

كما يتصدى مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الذين يحاولون دخول المدينة من ثلاثة محاور (الشرق، الغرب والشمال)، وسط قصف مكثف للطائرات والمدفعية، حيث استخدم جيش الاحتلال التركي الفوسفور المحرم دولياً في قصف المدينة.

وتمنع طائرات الاحتلال التركي دخول سيارات الإسعاف إلى المدينة لمعالجة الجرحى حيث تقصف الطائرات الحربية مداخل المدينة.

وأدى هذا الهجوم إلى استشهاد عدد من المدنيين الباقين في المدينة فيما يبقى حياة المئات تحت الخطر مع استخدام جيش الاحتلال لأسلحة محرمة دولياً.

عين عيسى

وفي ناحية عين عيسى اندلعت اشتباكات بين خلايا مرتزقة داعش في مخيم عين عيسى ومرتزقة الاحتلال التركي من جهة و قوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى لمدة ثلاثة أيام متواصلة. وتسللت مجموعة من مرتزقة الاحتلال التركي من الطرف الشمالي لمخيم عين عيسى إلى المخيم وهربت مرتزقة داعش وعوائلهم من المخيم ثم أضرمت النيران فيه، وتوجه مرتزقة داعش باتجاه المناطق التركية.

وخلال الاشتباكات التي دارت في محيط المخيم استولى مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية على عربتين محملتين بسلاح دوشكا.

كما اندلعت اشتباكات بين مرتزقة تركيا وقوات النظام السوري في محيط الناحية ما أدى إلى فقدان 3 من عناصر النظام لحياتهم وإصابة 4 آخرين بجروح.

وبعدها نفذت قوات روسية برفقة قوات النظام السوري دورية في ناحية عين عيسى ثم عادت لتتمركز في اللواء 93 القريب من مركز الناحية.

وقصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يوم أمس قرية الرافع الواقعة بين ناحية عين عيسى، وبلدة الجلبية، في ريف مقاطعة كري سبي، بالمدفعية الثقيلة.

وتسبب قصف الاحتلال باستشهاد المواطن أحمد العبدو 35 عاماً وأب لـ 4 أطفال، كما أصيب في القصف الطفلة مريم عبد الله الجوري 14 عام ووضعها حرج وهي الآن في العناية المشددة. أحمد حمود العبد 34 عام وهو أب لطفلين، ويتلقى العلاج حالياً، المواطنة ياسمين محمد العلي، البالغة من العمر 33 عاماً، وهي الآن في العناية المشددة، ووضعها حرج.

كري سبي/تل أبيض

وفي قرية كندال بريف تل أبيض الغربي تمكن مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية من تدمير عربة BMB وقتل سائقها إضافة إلى إعطاب عربة BMB ثانية.

وفي سياق متصل، استهدف مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية رتلاً عسكرياً للمرتزقة في قرية يارقو على الطريق الواصل بين كري سبي/تل أبيض وعين عيسى ما أدى لتدمير عربة BMB ومقتل عدد من المرتزقة لم يعرف عددهم بالضبط.

وبعد اشتباكات مع المرتزقة استعاد مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية قرية جلبة القريبة من مدينة كري سبي ونتيجة للضربات الموجعة التي وجهها المقاتلون للمرتزقة لاذ المرتزقة بالفرار من القرية.

واستهدف مقاتلو قوات سوريا رتلاً للمرتزقة في قرية الواسطة بريف كري سبي، ما أدى إلى مقتل مرتزق وإصابة 5 آخرين.

كما دمرت قوات سوريا الديمقراطية دبابتين لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته في قرية أبو صرة الواقعة بين ناحية عين عيسى ومدينة كري سبي/تل أبيض.

وكشفت صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن جيش الاحتلال التركي يستخدم في هجماته على الشمال السوري دبابات "M60-A1" التي طورتها إسرائيل.

كوباني

وقصف جيش الاحتلال التركي بالمدفعية والقذائف والأسلحة الثقيلة كل من قرى "سفتك، بوبان، خوخوري، كور علي، زورمغار، وبلدة الشيوخ" فيما تتصدى قوات سوريا الديمقراطية لها وجرت اشتباكات على طول الحدود مع القرى المذكورة.

ودمرت قوات سوريا الديمقراطية مدرعة وآليتين محملتين بسلاح الدوشكا بين قريتي جلبية و أبو صره جنوب شرقي مقاطعة كوباني.

وانسحبت قوات التحالف الدولي يوم أمس من قاعدة خراب عشك التابعة لمدينة كوباني، والتي كانت يتخذها كقاعدة رئيسية في المنطقة. وبعد الانسحاب، دمرت قوات التحالف القاعدة، بعد أن نقلت منه ما تستطيع من معدات.

وفي ساعات المساء، دخل رتل من قوات النظام السوري والقوات الروسية إلى مدينة كوباني، في إطار الاتفاق مع الإدارة الذاتية الديمقراطية.

منبج

ودارت اشتباكات قوية بين مجلس منبج العسكري، ومرتزقة جيش الاحتلال التركي في قرية ياشلي الواقعة شمال غرب مدينة منبج.

كما تعرضت قرى تلة الصيادة وأم عدسة الفارات والفارات والعسلية إلى قصف مدفعي وصاروخي ألحقت أضرار مادية في منازل وممتلكات المدنيين فيما لم ترد أي إصابة بشرية، وبدورهم رد مجلس منبج العسكري وقوات النظام على مصادر النيران التي تستهدف المدنيين مما أسفر عن اندلاع اشتباكات.

ديرك

ويستمر جيش الاحتلال التركي بقصف مناطق شمال وشرق سوريا حيث قصف جيش الاحتلال التركي قريتي قصر ديب وعين ديوار شمال ديريك بالمدفعية الثقيلة.

وردت قوات سوريا الديمقراطية على مصادر مدفعية الاحتلال التي تقصف قرية قصر ديب شمال مدينة ديرك، واسفر الرد عن مقتل 3 من عناصر جيش الاحتلال التركي وإصابة آخر.

في حين حلقت الطائرات الحربية التابعة لجيش الاحتلال التركي في سماء مناطق  جل آغا وكركي لكي وديرك.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً