متظاهرون يدعون الدول الإقليمية وحكومة كردستان إلى إبداء موقفهم حيال الهجمات التركية

طالب أهالي سري كانيه التابعة لمقاطعة الحسكة، الدول الإقليمية وحكومة إقليم كردستان بشكل خاص بإبداء موقف واضح حيال العدوان التركي وقصفه لمناطق جنوب كردستان، وذلك خلال خروجهم في مظاهرة.

تحت شعار  "بروح مقاومة شالادز سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين"، خرج العشرات من أهالي منطقة سري كانيه وناحية زركان التابعتين لمقاطعة الحسكة، وبمشاركة المؤسسات المدنية والعسكرية في المنطقة في مظاهرة منددة بهجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق خاكوركه وشالادز في باشور كردستان.

وتجمع المتظاهرون عند دوار الشهداء، حاملين صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وصور الشهداء وأعلام مؤتمر ستار وحركة المجتمع الديمقراطي، حيث جابت المسيرة الشارع الرئيسي للمدينة مرددين الشعارات التي تستنكر هجمات الاحتلال التركي على مناطق جنوب كردستان.

وبعد وصول التظاهرة لأمام مركز مجلس الناحية في المدينة، توقفت هناك، وخلالها ألقى جوان عيسو كلمة باسم إدارة مجلس مدينة سري كانيه استذكر في بدايتها جميع شهداء الحرية، مشيراً إلى أن هجمات جيش الاحتلال التركي في الآونة الأخيرة تتوالى على مناطق الدفاع المشروع من جميع الجهات، وهذه الهجمات تأتي نتيجة إصرار الشعب الكردي على المقاومة وخلق مشاريع ديمقراطية في الشرق الأوسط عامة والتي يستمدها الشعب الكردي من فكر وفلسفة القائد أوجلان".

واستنكر عيسو في حديثه هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، والصمت الدولي والإقليمي حيالها، وقال :"إن المقاومة والنضال مستمران ضد كل الهجمات، وعلينا تكثيف الجهود وتوحيد الصفوف للوقوف في وجهها".

وفي ختام كلمته طالب عيسو الدول الإقليمية وحكومة إقليم كردستان بشكل خاص بإبداء مواقفها الواضحة حيال تلك الهجمات التي تشنها الدولة التركية، مؤكداً "أن الصمت دليل التواطؤ وتأييد للهجمات".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المناضلين والمناضلات في مناطق جنوب كردستان.

(ب ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً