متظاهرون يطالبون بإشراف قوات أممية على منطقة آمنة وانسحاب جيش الاحتلال

طالب مئات من المتظاهرين من نازحي مدينة كري سبي وقراها إلى جانب المئات من أهالي الطبقة والرقة ودير الزور بقوات أممية تشرف على منطقة آمنة بين تركيا وشمال وشرق سوريا وانسحاب جيش الاحتلال التركي من الأراضي السورية.

تجمع المئات من أهالي كري سبي والطبقة والرقة ودير الزور في ناحية عين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي, وتعالت الأصوات في الشارع الرئيسي في عين عيسى التي تنادي بوحدة الأراضي السورية وتستنكر الاحتلال التركي لمدينة كري سبي وسري كانيه, حاملين صور الأطفال الذين استهدفتهم طائرات الاحتلال بسلاح الفوسفور في سري كانيه وصور السياسية هفرين خلف التي استشهدت على أيادي مرتزقة الاحتلال التركي على الطريق الدولي, وأيضاً يافطات كتبت عليها" نطالب بإشراف ومراقبة دولية على المنطقة الآمنة, نطالب بسحب قوات الغزو التركي ومرتزقته من مناطقنا".

ومن ثم توجه المتظاهرون بموكب من السيارات إلى ناحية الجلبية التابعة لمقاطعة كوباني حيث نصبت خيمة فعاليات المقاومة.

ولدى وصول المتظاهرين إلى ناحية الجلبية, ووقفوا دقيقة صمت ، تلته إلقاء كلمة لنائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا حمدان العبد الذي استهل كلمته بالترحيب بالمتوافدين عامة ولنازحي كري سبي خاصة, وتابع"باسم الشعب السوري عامة الذي عطر تراب هذا الوطن بزعفران ورائحة دم الشهداء وبدموع الثكالى من هذه الأرض الطيبة أرض سوريا الموحدة نتوجه إليكم بأحر التحية من زيتون عفرين ومن نهر الفرات ومن قمح الجزيرة ومن صمود الامهات".

وأضاف العبد" اليوم لبوأتنا(وحدات حماية المرأة) أخافوا مرتزقة اردوغان الذين جلبوهم من أفاق الدنيا, فهذه أرض البطولات والكرامة والحضارة.

ونوه حمدان العبد" لقد قالوا بأننا قومجيين وقد قالوا عنا انفصاليين فنحن من مد يدنا إلى الداخل السوري لنكون يداً واحدة ومدافعين عن تراب سوريا موحدة, ولكن أرادوها ثورة وأصبحت حرب أهلية, وأرادوها تجزئة وتفرقة وتقسيم مقسم وإعادة السيطرة العثمانية الموكلة لتقوم بأعمالها فقد مرت 400 عام وهي نادمة على صدور الشرق الأوسط وما خلفت غير الذل والقه"ر.

وأكد العبد في كلمته" لقد غزونا سابقاً باسم الإسلام عبر داعش, ولكن اليوم غزونا بأنفسهم وباسم الدين أيضاً".

وطالب العبد السوريين الذين المتورطين في صفوف الاحتلال التركي " عودوا إلى رشدكم كفانا قتل الأخ لآخاه".

(إ أ/م)

ANHA


إقرأ أيضاً