متظاهرون يطالبون بفتح ممرات إنسانية لإجلاء من تبقى من الجرحى

طالب أهالي الطبقة بفتح ممرات إنسانية لإجلاء من تبقى من الجرحى في مدينة سري كانيه.

وكان الهلال الأحمر الكردي والهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر الدولي، قد أجلى 30 مصاباَ وأربعة شهداء من مدينة سري كانيه، اليوم السبت.

ولكن عدداً من الجرحى مازال عالقاً في المدينة.

وتظاهر أهالي الطبقة، من اجل فتح ممرات إنسانية لإجلاء من تبقى من الجرحى.

ورفع المتظاهرون الشعارات التي تدين انتهاكات الاحتلال التركي والصور التي تدل عليها وخاصة صور الأطفال الذين أصيبوا بحروق بليغة نتيجة استعمال الاحتلال التركي المرجح للفوسفور الأبيض في عدوانه.

 كما شدد المتظاهرون على ضرورة فتح ممرات إنسانية والسماح بدخول القوافل الإنسانية إلى سري كانيه وإجلاء الشهداء والجرحى.

وخلال التظاهرة ألقيت كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة القاها الرئيس المشترك للمجلس التشريعي حامد الفرج والذي قال" نحن نجتمع اليوم ضد الاعتداءات التركية التي مازالت مستمرة على رأس العين" .

وفي ذات السياق، استنكر شيوخ ووجهاء عشائر منطقة الطبقة في بيان لهم اليوم استمرار شن الهجمات الوحشية من قبل جيش الاحتلال التركي على منطقة سري كانيه بالرغم من اتفاق وقف اطلاق النار، مطالبين المجتمع الدولي بأن برفع الحصار عن سري كانيه بأسرع وقت ممكن لإخراج الجرحى والشهداء الموجودين فيها.

(و ه – م)

ANHA


إقرأ أيضاً