متظاهرون: عثماني برا روج آفا حرة

أوضح أبناء ناحية تل براك خلال تظاهرة انضم إليها المئات من أبناء الناحية بأن الاحتلال التركي يهدف لإعادة الإمبراطورية العثمانية على حساب دماء شعب المنطقة.

تجمع المئات من أهالي ناحية تل براك أمام دوار الفرن الجنوبي، للانطلاق بمسيرة تضامنية مع قوات سوريا الديمقراطية، وتنديداً بالهجوم التركي على أراضي شمال وشرق سوريا.

وجابت التظاهرة الشارع الرئيسي وتوقفت عند دوار الشهداء وسط الناحية وحمل المشاركون يافطات كتب عيها، "كل أماكن روج آفا وفي كل الأماكن مقاومة"، و"قسد هي إرادتنا"، و"2 تشرين الثاني 2019 اليوم العالمي لروج آفا"، رافعين أعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وقف المشاركون دقيقة صمت، تلاها كلمة حنان سليمان الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية تل براك، قالت "اليوم يصادف اليوم العالمي في الـ2 من تشرين الثاني لروجافا، عبرت خلال هذا اليوم شعوب العالم عن وفاءها لشعب المنطقة ولتضحيات المقاتلين والمقاتلات ضد داعش".

وأشارت حنان سليمان: "يجب أن يعلم الجميع أن الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا غير شرعي، والهدف منه إعادة الإمبراطورية العثمانية على حساب دماء أهالنا وشعبنا واحتلال أرضنا".

ومن جانبها أكدت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية تل براك سارا بهلوي، بأن ثورة روج آفا أحدثت تغييرات كثيرة على جميع الأصعدة، بدءً من إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية مرورا ببناء المؤسسات وإدارة الشعب نفسه بنفسه.

وأكدت سارا: "أن الآلاف من شباب وشابات المنطقة دافعوا عن شعب المنطقة ويصدون الان الغزو التركي ودحروا الإرهاب المتمثل بمرتزقة داعش"، وبينت بأن جيش الاحتلال التركي بهجومه على شمال وشرق سوريا وخاصة راس العين وتل أبيض، ارتكب مجازر بشعة بحق المدنيين والأطفال واستخدم الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً.

وانتهت المسيرة بالشعارات، "عثماني برا روج آفا حرة"، "عثماني مالك منا خود جيوشك وبعد عنا".

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً