متظاهرون: لا للاحتلال التركي الداعشي

نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية في مدينة قامشلو مسيرة بالمشاعل تنديداً بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، شارك فيها شبيبة قامشلو والمئات من اهالي المدينة.

مسيرة المشاعل انطلقت من دوار الشهيد آزاد "سوني"، في القسم الشرقي لمدينة قامشلو، وجابت شوارع المدينة الرئيسية

وحمل المتظاهرون مشاعل، وصور المقاتلين الذين استشهدوا خلال مقاومة الكرامة، بالإضافة إلى يافطات كتبت عليها "انتفضوا ضد الاحتلال التركي في سوريا، لا للاحتلال التركي الداعشي، مكونات الشعب السوري لا تقبل الاحتلال العثماني، لا تراجع عن أرضنا وحريتنا، بفكر الشبيبة ... نقاوم".

كما رفع المتظاهرون أعلام الشبيبة الثورية السورية، اتحاد المرأة الشابة، صور القائد عبد الله أوجلان، رايات قوات سوريا الديمقراطية، مرددين شعارات "المقاومة حياة"، "تحيا مقاومة قوات سوريا الديمقراطية"، "تحيا مقاومة روج آفا".

وتوقفت عند دوار الشهيد روبار في القسم الغربي للمدينة، بالقرب من مركز محمد شيخو للثقافة والفن، وهناك ألقى الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية بإقليم الجزيرة موفق الأحمد كلمة أشار في بدايتها بأن صيت هذه الجغرافية الصغيرة ذاع في العالم ، وان قضية الشعب في شمال وشرق سوريا، باتت قضية عالمية، وأضاف "هذا بحد ذاته يعتبر مكسبا يضاف على مكتسبات ثورتنا، وهي تتحقق بفضل تضحيات ومقاومة مقاتلات ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية".

وأوضح الأحمد بأن شمال وشرق سوريا باتت محط اهتمام العالم كله.

وأكد موفق الأحمد في نهاية كلمته أن مناطق شمال وشرق سوريا هي الحلقة الأقوى في المنطقة بفضل قوة قوات سوريا الديمقراطية، واختتم بالقول"نحن موجودون على أرضنا شاء من شاء وأبى من أبى".

(أس -س ع/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً