مثقفو كوباني: العزلة المفروضة على القائد أوجلان مخالفة للقوانين الدولية

استنكر عدد من مثقفي مقاطعة كوباني العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان, وقالوا بأنها مخالفة لجميع القوانين والمواثيق الدولية، مؤكدين أن حرية أوجلان هي أول خطوة لحل الخلافات في المنطقة.

تفرض السلطات التركية عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان منذ العام 2015، إذ تمنع المحامين والعائلة من الالتقاء به، ورغم بعض اللقاءات الأخيرة التي سمحت بها السلطات إلا أن العزلة تستمر بالنظر إلى مماطلة السلطات في السماح بعقد اللقاءات مع أوجلان.

وحول هذا الموضوع، قال عضو اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني مسعود ميران قال "ما تقوم به الدولة التركية من فرض العزلة على القائد أوجلان ينم عن معارضة السلطات أي سبيل يؤدي إلى إرساء السلام في المنطقة".

ورأى أن "السياسة التركية تجاه القائد أوجلان تخالف القوانين والمواثيق الدولية، ومن غير المقبول ألا تتحرك المنظمات الحقوقية لوضع حد لتركيا".

وفي ختام حديثه، أكّد أن تركيا تفرض العزلة على القائد أوجلان للحد من دوره الهام في حل خلافات المنطقة، وأن حريته هي الخطوة الأولى لإنهاء الخلافات، مثنياً على الدور الذي قام به أوجلان طيلة مسيرته النضالية وحتى الآن لخدمة السلام والإنسانية.

فيما تقول الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني, ليلى عبدو إن الدولة التركية لا تريد للسلام أن يعم المنطقة وتنتشر الديمقراطية والتعايش المشترك، لذا تفرض العزلة على أوجلان.

وأوضحت أن الشعب في روج آفا يستفيد من ثمار نضال القائد عبد الله أوجلان على مر عقود من الزمن، وأكّدت أن تركيا تسعى لحجب فكر وفلسفة القائد عبر العزلة التي تفرضها.

وأنهت حديثها قائلة "الدولة التركية لا تستطيع وضع حدود أمام فكر القائد، علينا جميعاً أن نقف إلى جانبه ونتحد من أجل كسر العزلة، القائد لا يريد الحرب هو يريد إرساء السلام، تركيا بسياساتها العدائية تشجع على الحرب".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً