مثقفون وعلماء يوجهون نداء إلى أوروبا: أوقفوا مذبحة الكرد

أرسل كتاب وصحفيين وعلماء وروائيين عالميين، رسالة إلى أوروبا طالبوها بوقف المجازر التي ترتكبها تركيا بحق الكرد.

وعبر مجموعة من المثقفين العالميين "كتاب، صحفيين، علماء وروائيين" من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وباكستان، عن تضامنهم مع الشعب الكردي في شمال وشرق سورية عبر رسالة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية، تحدثوا فيها جرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي في شمال وشرق سورية.

وهاجمت الرسالة رئيس دولة الاحتلال التركي رجب أردوغان ومرتزقته السوريين، ووصفوا الهجوم التركي بـ "الغزو العسكري البعيد كل البعد عن السلام وعن الحقيقة الصارخة".

ولفتت الرسالة إلى الممارسات القمعية التي يمارسها أردوغان وزبانيته من خلال استهدافهم للمعارضين للهجوم الذي يشنه على شمال وشرق سورية ولصق تهمة الخيانة على كل معارض له.

وطالب الموقعون على الرسالة بشجب وانتقاد عمليات القتل الفظيعة التي يمارسها أردوغان ومرتزقته، حيث لفتت الرسالة إلى أن أردوغان يحاول من خلال هجومه على شمال وشرق سورية القضاء على حقوق وأحلام الشعب الكردي عبر عمليات قتل المدنيين. كما انتقدت الرسالة ممارسات أردوغان في تركيا من خلال التشهير بالمعارضين له وزجهم في السجون بتهم واهية.

ودعا المثقفون في رسالتهم الدول الأوروبية إلى الوحدة والتماسك وعدم التخلي عن الكرد بعد خيانة ترامب لهم.

كما دعت الرسالة إلى الاهتمام العالمي بالقضية الكردية، لأن الحروب التي تخوضها تركيا هي بواسطة الأسلحة التي يصنعها الأوروبيون ويبيعونها لأردوغان.

وشكرت الرسالة قرار الدول الأوروبية حظر مبيعات الأسلحة إلى تركيا واعتبرتها خطوة ضرورية، وإن كانت متأخرة.

ودعا المثقفون العالميون في رسالتهم إلى الدفاع عن الكرد الذين كان لهم الفضل الأكبر في تخليص البشرية من شر داعش، كما طالب المثقفون الدول الأوروبية جمعاء في الكف عن إرسال المال إلى تركيا بخصوص قضية اللاجئين.

ودعت الرسالة، الدول الأوروبية للحفاض على قيمها الديمقراطية سياسياً واقليمياً واقتصادياً وقبل كل شيء ثقافياً.

والموقعون على الرسالة بحسب الصحيفة هم: روبرتو سافيانو، سفيتلانا أليكسيفيتش، فرناندو أرامبو، مارك أوجيه، مارتين كاباروس، آني إرنو، إلينا فيرانت، برنارد هنري ليفي، حنيف كوريشي، سلمان رشدي، ماريو فارغاس لوسا، هرتا مولر.

(م ش)


إقرأ أيضاً