مجالس الشعب وشيوخ دير الزور: لا للممر التركي

نظمت مجالس الشعب في مدينة البصيرة في دير الزور وقفة احتجاجية رافضة لما تسميه تركيا بممر السلام، واعتبرت المجالس المساعي التركية محاولة لفرض الاحتلال على أهالي المنطقة.

واجتمع، اليوم، اعضاء المؤسسات المدنية ومجالس المرأة وشيوخ ووجهاء عشائر ريف دير الزور الشرقي في منطقة البصيرة امام مجلس الشعب في البصيرة, احتجاجاً على التهديدات التركية باحتلال مناطق شمال وشرق سورية.

وأعقب الوقفة الاحتجاجية، بيان قرأه الرئيس المشترك لمجلس الشعب في البصيرة شاكر الصالح.

 ورفض البيان المحاولات التركية لاحتلال مناطق شمال شرق سوريا"باسم مجالس الشعب بجميع اطيافه ومكوناته العربية والكردية والسريانية والمكونات الاخرى نقف وقفة احتجاج ضد اطماع الاحتلال التركي للسيطرة على المنطقة".

 وذكّر البيان بالأطماع التركية التاريخية "وتبين لنا عبر التاريخ بان هذا المحتل له اطماع كبيرة في منطقتنا من خلال السيطرة الفكرية وطمس معالم التراث الخاص بمنطقتنا".

وأشار البيان إلى كراهية الدولة التركية لشعوب المنطقة "في الآونة الاخيرة والاحداث التي جرت على ارضنا اثبتت لنا بان المحتل ما يزال لديه الكثير من الحقد والكراهية على شعبنا".

وأكد البيان على تمسك أهالي دير الزور بـ " وحدة سورية ارضاً وشعباً وعلى حسن العلاقات مع دول الجوار".

لا للممر التركي ,لا للاحتلال التركي, عاشت أخوة الشعوب".

يذكر أن الدولة التركية كانت تسعى لفرض "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا ولكنها وبعد مباحثات مع الولايات المتحدة قالت أنها تسعى لإنشاء ما تسميه بـ "ممر للسلام"، في وقت يرفض أهالي شمال شرق سوريا أي وجود تركي وتحت أي مسمى في المنطقة.

 (أ ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً