مجلس أعيان الحسكة يندد بمقتل وجهاء عشيرة الشرابية ويدعو الشعب إلى التكاتف

ندد مجلس الأعيان في بالهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا ومقتل اثنان من وجهاء عشيرة الشرابية على يد الاحتلال ومرتزقته, ودعوا أبناء شمال وشرق سوريا بكافة مكوناتهم إلى الوقوف في وجه البربرية التركية.

أصدر مجلس أعيان الحسكة بياناً إلى الرأي العام بصدد إقدام الاحتلال التركي ومرتزقته على قتل اثنان من وجهاء عشيرة الشرابية وهم الشيخ إبراهيم محمد المحيميد والشيخ محمود محيميد الخلف وزوجته تفاحة الصالح.

قرئ البيان تحت خيم العزاء بقرية تل عرفان, من قبل عضو مجلس الأعيان في الحسكة  فواز النامس, وحضر البيان أعضاء مجلس الأعيان وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية في الحسكة.

وجاء في نص البيان :

"عظم الله أجركم وأحسن عزائكم وغفر لشهدائكم وأدخلهم فسيح جنانه والهمكم الصبر والسلوان والرحمة لشهداء سورية أجمعين.

باسم مجلس أعيان الحسكة ومجلس العشائر الكردية أتينا لنعزي شهداء هذه الخيمة من قبيلة الشرابين هذه القبيلة التي قدمت الكثير من الشهداء خلال هذه الأزمة دفاع عن الأرض والعرض ضد الإرهاب الداعشي فتكاتفوا مع باقي مكونات المجتمع حتى تم التحرير من داعش، وهم الآن يقفون في وجه أكبر إرهابي على وجه الأرض إلا وهو أردوغان الطاغية الذي قتل وهجر ونهب الشعب في شمال سوريا، ودمر المنازل التي يقطنها أصحابها الأمنيين فوق رؤوسهم بدون رحمة أو إنسانية وكل ذلك إرضاء لأطماعه الاستعمارية.

ولكن بفضل تكاتف جميع مكونات شمال وشرق سوريا وبفضل دماء الشهداء لن ينال من صمود شعبنا، وسيطرد من أرضنا كما طردت داعش من قبله، ونناشد أبنائنا من كافة المكونات بالوقوف في وجه هذه البربرية لأن هذه الأرض أرضنا وعلينا الدفاع عنها بكل ما نملك من قوة ونقدم الغالي والنفيس للدفاع عنها.

النصر لنا لأننا أصحاب الحق, الرحمة والخلود لشهدائنا الأبرار, الشفاء العاجل لجرحانا أن شاء الله, الخزي والعار لأردوغان الطاغية".

وبعد البيان تحدث باسم قبيلة الشرابية محمد فهد عبيد, وباسم قبيلة الجبور فواز الزوبع, وباسم العشائر الكردية نواف زوزاني, وباسم المكون السرياني الياس عنتر, وأدانوا الهجمات التركية ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة على أراضي شمال وشرق سوريا, ودعوا المجتمع الدولي للتدخل لوقف الهجمات الوحشية التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأضافوا "نشكر قوات سوريا الديمقراطية التي دافعت عن الأرض وعن المكونات بجميع أطيافه, ونعاهد أن نكون جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية وأن يكون جميع العشائر المتواجدة في شمال وشرق سوريا مع بعضها البعض ضد عدوان أردوغان الغاشم".

(ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً