مجلس الرقة المدني: يوم التضامن مع كوباني كان انطلاقة لرفع الظلم عن شعوبنا

استذكر مجلس الرقة المدني "يوم التضامن العالمي مع مقاومة كوباني"، وأكد أنه من خلال تحرير مدينة الرقة استمرت المقاومة حتى تم القضاء على داعش في معقله الأخير، واصفاً يوم التضامن مع كوباني بـ "الانطلاقة لردع الظلم عن الأراضي السورية وكافة العالم ورفع راية السلام عالياً".

وجاء ذلك عبر بيان قرئ من قبل الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني الشيخ محمد نور الذيب بحضور العشرات من إداريي وأعضاء المجلس.

 وجاء في نص البيان:

"في هذا اليوم التاريخي يوم التضامن العالمي مع كوباني نحيي كافة شعوب العالم التي وقفت مع هذه المقاومة البطولية التي انطلقت استناداً إلى الروابط الأخلاقية الوطنية التي يحملها كل مواطن سوري شريف لردع أي غزو وأي شكل من أشكال العدوان على أراضيها ولا سيما العدوان الداعشي الممهور بختم أردوغاني.

في هذا اليوم نحيي مقاومة كل شعوب العالم المتطلعة لترسيخ العدالة والإنسانية والحرية والمساواة الداعمة للديمقراطية.

نستذكر كافة الشهداء الذين رووا الأراضي بدمائهم الطاهرة وقدموا كل غال ونفيس في سبيل حماية الإنسانية والأرض والعرض وكافة مقدساتها.

ونؤكد بأن تحرير الرقة ما كان إلا استمرارا لهذه المقاومة والتي انهت ما يسمى عاصمة الخلافة المزعومة وما كان لهذا التحرير أن يتم لولا اندماج دماء كافة أبناء سورية وبشكل خاص شمال وشرق سورية.

هنا استشهد ابن كوباني، ابن تل ابيض، ابن رأس العين ، ابن الجزيرة ، ابن دير الزور ، ابن حمص ، إدلب ، حلب ، الرقة ،....

في هذا اليوم نوجه رسالة إلى الشعب السوري، ومع دخول الأزمة عامها التاسع، بأننا سنواصل مقاومة كل سوري شريف، لحين الوصول إلى الأهداف المشروعة لكافة المكونات السورية.

كما نوجه رسالة إلى شعوب العالم في هذا اليوم الخاص، نثمن وقفتكم وتضامنكم مع الشعوب في شمال وشرق سورية، متطلعين إلى حذو خطوات جريئة تقي العالم أجمع من كوارث إنسانية ولا سيما إزاء ما يحدث لأهالينا من نساء وأطفال وشيوخ بكافة المكونات من حملة إبادة جماعية وعرقية في شمال وشرق سورية، ولا سيما بأن التاريخ لن يرحم أحد.

ولنجعل من يوم التضامن انطلاقة لردع الظلم عن أي بقعة جغرافية من الأراضي السورية وكافة العالم ورفع راية السلام عالياً.

ويوم إعلاء صوت مقاومة قوات سورية الديمقراطية القوات الوطنية التي حمت العرض والأرض نيابة عن العالم أجمع".

(ح م -ع خ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً