مجلس المرأة السورية يستذكر اليوم العالمي للتضامن مع كوباني

استذكر مجلس المرأة السورية اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني، وأدان في الوقت ذاته هجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ودعا جميع الأطراف الفاعلة في حل الأزمة السورية لتحمل مسؤولياتها من أجل وقف معاناة الشعب السوري وتحرير أراضيها من المحتل التركي.

اصدر مجلس المرأة السورية بيانا إلى الرأي العام بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني، الذي يصادف الأول من تشرين الثاني.

وجاء نص البيان"

يصادف الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر  اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني المدينة التي وقفت في وجه أعتى واقوى التنظيمات الإرهابية التي عرفتها البشرية على امتداد عصورها داعش في مقاومة قل نظيرها فصمود كوباني لم يكن فقط من أجل تحرير الارض وإنما أيضا لتحرير الشعوب من نير الارهاب لذلك خرج المقاومون والمقاومات للدفاع عن كرامة الإنسانية ليواجهوا بكل عزم وإصرار على نيل النصر الذي تحقق على اياديهم وتم دحر الارهابيين وتحرير كوباني من قبضة هذا التنظيم المجرم.

ونرى اليوم بعد أن فشل الارهاب في السيطرة على مدينة كوباني يعود مرة أخرى بصورة مباشرة من داعميه ومموليه دولة الاحتلال التركي ذات الأطماع التوسعية حيث تقوم تركيا ومنذ التاسع من الشهر الجاري بعدوان سافر على الشمال السوري وبالأخص مدينتي تل أبيض ورأس العين  سقط على إثرها شهداء وتسبب بموجة نزوح كبيرة تجاوزت ٣٠٠ ألف نازح  ويبدو أن احتلال مدينة عفرين لم يكن كافيا ليقوم هذا الاحتلال بضرب مناطق سورية أخرى ولتزيد بذلك من تعقيد مساعي حل الأزمة في سوريا ولتكشف أكثر تواطؤ قوى إقليمية ودولية على بلدنا سوريا وشعبها فالتدخل المباشر لتركيا بهذا الشكل السافر والصمت الدولي المريب والمدان عنها يعطي انطباعا أن عمر الأزمة السورية سوف يطول أكثر وذلك على حساب دماء شعبنا ومعاناتهم.

وإننا في مجلس المرأة السورية إذ نستذكر بكل فخر مقاومة كوباني الإنسانية ضد الارهاب نستنكر في الوقت ذاته الاعتداءات التركية على الأراضي السورية وندين هذا الصمت الدولي المشين وندعو جميع الأطراف الفاعلة في حل الأزمة السورية لتحمل مسؤولياتها من أجل وقف معاناة الشعب السوري وتحرير أراضيها من المحتل التركي ومحاسبة تركيا على عدوانها وعودة اللاجئين والنازحين إلى بيوتهم آمنين.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً