مجلس المرأة السورية يُطلق حملة بمناسبة يوم العالمي للسلام

بمناسبة يوم العالمي للسلام، أطلق مجلس المرأة السورية حملة تحت شعار" سلام بلا حدود"، وأعلن عن البدء بحملة تضم سلسلة فعاليات متتالية.

أطلق، اليوم، مجلس المرأة السورية بمناسبة يوم العالمي للسلام حملة تحت شعار " سلام بلا حدود" وذلك أمام دوار الشهيد روبار قامشلو الواقع بالحي الغربي بمدينة قامشلو.

وشاركت العضوات في مجلس المرأة السورية، ونساء مُنظمات المجتمع المدني، والعضوات في مؤسسات الإدارة الذاتية، والنساء المستقلات من المثقفات والسياسيات في البيان، وقُرئ البيان من قبل عضوة المنسقية العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، وجاء في نصه:

"السلام بيئة الإنسان الضرورية لاستكمال إنسانيته، ويفتح وعيه وإبداعه لاتصال الإنسان بأخيه الإنسان، ولتشابك الأيدي وتحاور العقول، لن تبلغ البشرية مستوى الإنسانية في بيئة الحرب والصراع, وستبقى تستنزف طاقاتها في التدمير الذاتي لنفسها وللأرض (بيتنا جميعاً).

(السلام بلا حدود) شعار لاحتفاليتنا بيوم السلام العالمي، وللتأكيد على أن السلام كلٌ واحد لا يتجزأ، يجب أن يشمل كل الأوطان والمجتمعات.

إن السلام وحده كفيل بخلق إمكانيات جديدة للمجتمع للتمتع بقيم وحقوق الإنسان وإتاحة المجال لتفتح إمكاناته وطاقاته.

لقد ناضلت شعوب العالم من أجل سلام دائم، يُوفر للجميع حقوقاً متساوية، ويُتيح لهم العيش في أجواء الأمن والاستقرار، وبناء نظام ديمقراطي يُعزز قيم المساواة, إلا أن العقلية التسلطية تحاول فرض رؤيتها على الشعوب بأساليبها القمعية المعروفة، مما جعل العالم مسرحاً لحروب عبثية سببت اختلالات اجتماعية وسياسية، وكان من نتائجها بروز نزعات طائفية وعنصرية على حساب الهوية الإنسانية الجامعة.

إن شعبنا اليوم يتوقُ إلى الخروج النهائي من نفق الصراعات بالاستناد إلى قيم الديمقراطية وتعزيزها بما يحقق السلام والاستقرار والازدهار.

ومن حق الشعب الذي قضى على الإرهاب والتطرف لينعم العالم بالأمن أن ينال حقه بالسلام ولا يبقى تحت التهديد المستمر من أعداء السلام إرهابا كان أو استبداداً.

هذا السلام الذي لن يتحقق إلا إذا شاركت المرأة بكل طاقاتها في تأسيسه وحمايته ورعايته، وقد فعلت.

المرأة بما تحمله من قيم حب واحتواء يجب أن تكون الحامل والفاعل في بناء سلام دائم وعام يشمل البشرية جمعاء.

إيمانا من مجلس المرأة السورية بدور المرأة في بناء السلام أطلقنا مبادرتنا وعلى مدار أسبوع يتضمن فعاليات وأنشطة متنوعة للاحتفال بهذا اليوم لإيصال صوتنا إلى أصحاب القرار، والتأكيد على أن السلام هو خيارنا كنساء، ونهجنا لبناء مجتمع يحقق إنسانية الإنسان.

في هذا اليوم ندعو كافة القوى الفاعلة في العالم إلى تكثيف الجهود، والعمل لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب، واعتبار السلام ضرورة حيوية وأولوية أساسية للبشرية".

 (س ع/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً