مجلس المرأة: على جميع دعاة الحرية النضال لتحقيق الحرية للقائد أوجلان

أشار مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا إلى أن المؤامرة على القائد عبدالله أوجلان هي استمرار للمؤامرة على الشعب الكردي وشعوب الشرق الأوسط، داعياً فيها جميع دعاة الحرية إلى النضال لتحقيق الحرية للقائد أوجلان.

تنديداً بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبدالله أوجلان الذي تصادف، اليوم، أصدر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً إلى الرأي العام، وجاء فيه:

بيان إلى الرأي العام

"يصادف اليوم الذكرى السنوية الحادية والعشرين لاعتقال القائد الكردي السيد عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني في مؤامرة دولية، شاركت فيها أكبر القوى الهيمنة العالمية ونفذتها الاستخبارات التركية خارج حدود البلاد, لقد وجدت القوى المهيمنة أن فكر وفلسفة القائد عبد لله أوجلان ستشكل حجر عثرة أمام تنفيذ مخططاتها في الشرق الأوسط،  ودعا إلى حل القضية الكردية في الشرق الأوسط حلاً سلميا وسياسياً الأمر الذي لم يرق لدعاة الحرب.

إن اعتقال القائد عبد الله أوجلان كان الهدف منه إسكات صوت الحرية لكل الشعوب المطالبة بالحرية والديمقراطية والسلام.

إننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا نستنكر وندين هذه المؤامرة بحق السيد أوجلان كونها تنافي أبسط الحقوق وتنتهك المعايير الدولية التي تصون كرامة وحرية الإنسان، إن القائد أوجلان من أبرز المدافعين عن حقوق المرأة والداعين إلى إعطائها مكانتها ودورها الذي تستحقه، وكان لأفكاره الدور الرائد في نهضة المرأة وثورتها في روج آفا وما حققته من مكاسب في شمال شرق سوريا، إن أسره يعدّ جريمة بحق الإنسانية وجميع شعوب الشرق الأوسط, ويجب تقديم كل من شارك في هذه الجريمة إلى محاكمة عادلة, والتجريد الذي يتعرض له القائد الأممي هو استمرار للمؤامرة الدولية على الشعب الكردي وشعوب الشرق الأوسط، وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم، وكما ندعو جميع دعاة الحرية إلى النضال لتحقيق حرية القائد الكردي عبد الله أوجلان".

 الحرية للقائد عبد الله أوجلان  وجميع معتقلي الرأي في العالم.

الخزي والعار للدولة التركية وازلامها.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً