مجلس عوائل شهداء كوباني يدعو لتصعيد وتيرة الاحتجاجات ضد انتهاكات المرتزقة في عفرين

ناشد مجلس عوائل الشهداء في كوباني المجتمع الكردستاني لتصعيد وتيرة الاحتجاجات ضد ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين.

وتشهد مدينة عفرين المحتلة من قبل الدولة التركية ومرتزقتها أبشع الممارسات اللاإنسانية واللاأخلاقية من خطف وقتل وسلب للممتلكات والأرزاق بالإضافة إلى سياسات التغيير الديمغرافي الواسعة.

وفي الفترة الأخيرة صعّد المرتزقة المدعومون من تركيا انتهاكاتهم بحق المدنيين من أهالي عفرين، حيث يقدمون بشكل متواصل على خطف المواطنين وابتزاز ذويهم وطلب دفع فدية بمبالغ خيالية لقاء إطلاق سراحهم، أو قتلهم بأساليب وحشية في حال لم يتمكنوا من دفع الفدية.

وهذه الانتهاكات وصفتها العديد من المؤسسات الحقوقية بالوحشية وخاصة إثر إقدام المرتزقة على قتل الطفل العفريني جيا البالغ من العمر عشرة أعوام.

وفي لقاء أجرته وكالتنا مع الإداري في مجلس عوائل الشهداء في كوباني عارف بالي حول آخر المستجدات في عفرين والتدابير اللازمة للوقوف في وجه مثل هذه الانتهاكات، أكد بالي أن المجتمع الدولي كله يتحمل المسؤولية عن هذه الانتهاكات, مشيراً إلى أن الصمت عن الجريمة هو مشاركة في الجريمة أيضاً.

وأضاف بالي:" إن الشعب الكردي برمته يجب أن يعتبروا أنفسهم معنيين بالدفاع عن أهل عفرين، وأن ينتفضوا ويقفوا وقفة واحدة في وجه هذه الانتهاكات" مؤكداً أن النزول إلى الشوارع ورفع وتيرة الاحتجاج هو السلاح الأقوى لفضح ممارسات الاحتلال التركي.

وناشد بالي أبناء الشعب الكردي في كردستان والعالم لتنظيم المظاهرات والنزول إلى الشوارع للتعبير عن مدى استيائهم مما يتعرض له أهلهم الكرد في عفرين.

وفي ختام حديثه دعا بالي المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وإيقاف الانتهاكات التركية وإنهاء احتلالها لعفرين، كما ناشد الشعب الكردستاني للتحرك سريعاً ورفع وتيرة النضال والحراك الشعبي من تظاهرات واعتصامات دعماً لأهالي عفرين.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً