مجمع الأديان: تركيا تنتهك جميع القيم الإنسانية والأخلاقية في عدوانها

قال مجمع الأديان في ناحية تربه سبيه إن المجاميع الإرهابية التابعة لتركيا تنتهك جميع القيم الإنسانية والأخلاقية ومنافية لكافة الفلسفات والمواثيق والشرائع الإنسانية والسماوية، ودعا خلال بيان الأمم المتحدة إيقاف العدوان التركي بشكل فوري على أراضي وشعب وسيادة دولة هي عضوة في الأمم المتحدة.

ترتكب تركيا والمجموعات المرتزقة التابعة لها من داعش وجبهة النصرة، الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين في المناطق التي تحلتها فهي تستهدف وبشكل مباشر دور العبادة ورموز كافة الأديان في شمال وشرق سوريا، وبهذا الصدد أصدر مجمع الأديان في ناحية تربه سبيه اليوم بياناً للرأي العام.

البيان قرئ من قبل ملا سراج محمد أثناء تجمع لممثلين عن الأديان المتعايشة في الناحية" المسلمين والمسيحيين والإيزيديين".

وخلال البيان قال مجمع الأديان إن تركيا تستخدم فصائل مسلحة ذات الفكر التكفيري الأصولي الإرهابي والتي تحمل اسم الجيش الوطني السوري، وأكد أن تركيا تستخدم اللاجئين كورقة ضغط على أوربا والعالم لتحقيق مأربها الدنيئة وإعادة تاريخ العثمانيين على حساب دماء الشعب السوري الأعزل على الأرض السورية.

وتابع البيان: "إن تركيا وقواتها تستخدم ودون أي رادع قانوني وأخلاقي أو إنساني مختلف أنواع الأسلحة وحتى المحرمة دولياً كاستعمال القنابل الفوسفورية في مدينة سريه كانيه، وتستهدف أراضي ومدن وبلدات مكتظة بالسكان الأصليين والنازحين إليها من مختلف مناطق الصراع في سوريا مخلفة بذلك المئات من الضحايا والجرحى من المدنيين جلهم من الأطفال  ونزوح أكثر من 300 ألف مدني آخرين.

وأكد البيان أن "الغزو الهمجي يستهدف المناطق الأمنة والمعروفة بالتعايش السلمي المشترك بين العديد من المكونات والشعوب والأديان بما ينذر بكارثة إنسانية وشيكة تطال أكثر من ثلاث ملايين إنسان إضافة إلى كارثة أخرى تتمثل باحتمالية وشيكة لفرار عشرات الآلاف من أسرى داعش الإرهابي من السجون والمعتقلات وبالتالي تعريض العالم بأسره للخطر مجدداً".

واختتم البيان: "نحن مجمع الأديان في ناحية تربه سبيه ندد وبأشد العبارات بالغزو والاحتلال التركي ونناشد الدول والمؤسسات وعلى رأسها الأمم المتحدة تحمل كافة مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية والإيقاف الفوري والعاجل للغزو التركي على سيادة وأرض وشعب دولة تعتبر عضوة في الأمم المتحدة واتخاذ بحق تركيا وممثليها والمسؤولين فيها عن هذا العدوان أقصى العقوبات الرادعة ليكونوا عبرة لغيرهم وأمثالهم عبر التاريخ".

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً