محامية أوجلان تؤكد استمرار العزلة المفروضة في إيمرالي

قالت محامية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، نوروز أويسال أن السلطات التركية لا تستجيب لطلبات اللقاء بموكلهم، وقالت إن منع اللقاءات لا يتعلق بالموانع القانونية بل هو موقف سياسي. أويسال أشارت إلى انتهاء مدة "40 يوماً" التي حددها أوجلان، وقالت "هذا يعني الإصرار على اللاحل".

لم يستجب الادعاء العام التركي لطلبات الزيارة التي قدمها محامو أوجلان لزيارة موكلهم منذ آخر زيارة في 18 حزيران الفائت. المحامية نوروز أويسال أشارت إلى تصريحات وزير العدل التركي عبد الحميد كول التي قال فيها "لا توجد موانع قانونية" وقالت إن منع زيارات أوجلان موقف سياسي.

"انتهاك القوانين في إيمرالي"

أويسال قالت في تصريحات خاصة لوكالتنا إن منع المحامين من زيارة أوجلان لا يتعلق بالقوانين، بل يتعلق بالمواقف السياسية، "ويمكن وصف الأمر بـ "السياسي والمزاجي".

,إجراءات جديدة في إيمرالي‘

ونوّهت أويسال إلى أن السلطات لم تسمح سوى بإجراء ثلاث زيارات خلال شهر حزيران، ورفضت جميع طلبات الزيارة التي تم تقديمها بعد تلك الزيارات، ولم تجب السلطات على الطلبات المقدمة، وقالت بهذا الصدد "نتلقى الرد فقط عندما يتم السماح بإجراء الزيارات، أما في باقي الطلبات فلا نتلقى أي رد، لا سلباً ولا إيجاباً، وهذه إجراءات جديدة في سجن إيمرالي. في أوقات سابقة كانوا يتذرعون بـ "الظروف الجوية، وعطل السفينة" وغيرها. لقد تم رفع الحظر على زيارة الموكلين اعتباراً من نيسان 2019، ورغم ذلك لا يتم الرد على طلبات الزيارة التي نقدمها".

’ منع الزيارات إصرار على اللاحل‘

وذكرت أويسال أن أجواء من التفاؤل والإيجابية سيطرت على المجتمع بعد الزيارات التي تمت إلى سجن إيمرالي، وقالت بهذا الصدد "بعد أن التقينا مع السيد أوجلان، ساد مشهد إيجابي على صعيد حل الأزمة، ولكن منع الزيارات لاحقاً أثبت مرة أخرى الإصرار على اللاحل".

’بعد تصريحات كول، منع الزيارات موقف سياسي‘

أويسال أشارت إلى تصريحات سابقة لوزير العدل التركي عبد الحميد كول والتي قال فيها "لا توجد موانع قانونية لاستمرار الزيارات"، وقالت "بحسب تصريحات كول، لا توجد موانع قانونية لاستمرار الزيارات، ونحن نطالب بأن يتم قبول طلبات الزيارة التي نقدمها. أما عدم الاستجابة لهذه الطلبات فهو لا يتعلق بالموانع القانونية، بل هي مواقف وموانع سياسية. قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان قال خلال الزيارة التي أعلن فيها انتهاء فعالية الإضراب عن الطعام، إن استمرار السماح بالزيارات بشكل دائم سوف يتضح خلال 30 أو 40 يوماً. وهذا الأمر يتعلق بتطورات الأحداث ومواقف إيمرالي والموقف السياسي لأوجلان".

ونوّهت أويسال إلى أن موقف إيمرالي يعبر عن الإرادة السياسية الديمقراطية والسلام المشرف "مواقف أوجلان هذه ثابتة في جميع الزيارات واللقاءات، لذلك فإن استمرار لقاءات أوجلان مع المحامين والعائلة وغيرها، يعني ترسيخ التوجهات الثابتة لإيمرالي واستمرارها. لهذا السبب دعا أوجلان الرأي العام الديمقراطي والدولة بالاستعداد لحل رشيد".

’انتهت مدة 30 – 40 يوماً‘

أويسال نوّهت إلى المدة التي أشار إليها أوجلان انتهت، وتابعت القول "نحن على ثقة أن أوجلان أشار إلى مدة زمنية محددة، لأنه يولي الكثير من الأهمية، لفهم مقارباته ونهجه حيال تاريخ ومصير هذه الجغرافيا. والآن انتهت هذه المدة الزمنية وسنرى معاً ما سيحدث بعد ذلك".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً