مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 3-7-2019

- متابعة مقاومة العصر في مرحلتها الثانية، ومتابعة وضع أهالي عفرين المقيمين في الشهباء، والفعاليات والنشاطات الداعمة لمقاومة العصر.

- متابعة آخر التطورات في هجمات جيش الاحتلال التركي على أراضي شمال وشرق سوريا وباشور(جنوب كردستان) ومناطق الدفاع المشروع، وعمليات قوات الدفاع الشعبي ضد جيش الاحتلال التركي.

-يشيع أهالي منطقة ديرك ونواحيها جثمان الشهيدة آسر آراس إلى مثواها الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك الساعة 17:00 (مرفق بالصور والفيديو).

-استنكر العديد من أهالي مدينة كوباني هجمات الدولة التركية على جنوب كردستان، والصمت الدولي حيال ما تقوم به الدولة التركية من اعتداءات بحق الكرد, ودعوا إلى توحيد الصف الكردي للوقوف في وجه الانتهاكات التركية. (مرفق بالصور والفيديو).

-قُتل 67 مدنياً، بينهم أطفال ونساء خلال عام وثلاثة أشهر في ظل الاحتلال التركي في عفرين، منهم قتلوا تحت التعذيب أو الإعدام رمياً بالرصاص، إلى جانب اختطاف أكثر من 1100 مدني آخرين. (مرفق بالصور والفيديو).

حوار

-يسعى مجلس سوريا الديمقراطية لاستكمال مشروعه في جمع أكبر عدد ممكن من أطياف المعارضة الديمقراطية بهدف توحيد المعارضة السورية, من خلال بدء جولة من الاجتماعات واللقاءات التشاورية في الخارج, بعد لقاءات الحوار السوري-السوري في الداخل. (مرفق بالصور والفيديو).

سياسة

-أكد سياسيون أن إنشاء أي "منطقة آمنة" يجب ألا يكون للطرف المعادي دور فيها، لذا لا يجب أن يكون لتركيا أي دور في "المنطقة الآمنة" شمال سوريا، لأنها طرف معادٍ لشعوب المنطقة بكافة مكوناتها. (مرفق بالصور والفيديو).

-أوضح سياسيون بأن هناك ضمانات لتقديم أدلة وإثباتات للجرائم التي ارتكبتها مرتزقة داعش في مناطق شمال وشرق سوريا، داعين لمحاكمة مرتزقة داعش في الأماكن التي ارتكبوا فيها الجرائم . (مرفق بالصور والفيديو).

المجتمع والحياة

أوضح المختص بالشؤون البيئية مصطفى شيخموس، أن حرق المحاصيل قتل عدد كبير من الديدان والكائنات البكتيرية الآزوتية التي تساعد في تثبيت الآزوت الجوي في التربة، وهي مادة ضرورية لخصوبة التربة، وتحليل بقايا المحاصيل السابقة، وتحويلها إلى عناصر غذائية نافعة وتكوين مواد الحديد والنحاس والفوسفور. (مرفق بالصور والفيديو).

تشتهر المناطق الشمالية من سوريا بطبيعتها التي تنتشر فيها المساحات الشاسعة الخالية من الأشجار, وتنتشر فيها زراعة حقول القمح والشعير الذي يُشكل مردوداً أساسياً للمواطنين، لكن نقص الأشجار يُؤثر سلباً في نواحٍ عدة على بيئة المنطقة. (مرفق بالصور والفيديو).

ANHA