مخيم العودة.. خدمات قدّمت ومشاريع قيد التنفيذ

افتتحت إدارة مخيم العودة في ناحية شيراوا بمقاطعة عفرين مشاريع وخدمات عدة دخلت في خدمة الأهالي، فيما تدرس الإدارة تنفيذ افتتاح ملعب وحديقة للأطفال والفئة الشابة.

يحتضن مخيم العودة الواقعة في قرية زيارة بناحية شيراوا في مقاطعة عفرين حوالي 101 خيمة ويستوعب 475 شخصاً، وسمي "بالعودة" تبعاً على إصرار الأهالي عفرين للعودة إلى ديارهم في المقاطعة وإصرارهم على مقاومة كافة المصاعب والعوائق.

أُنشئ المخيم بتاريخ تشرين الأول/ أكتوبر من العام المنصرم، في ناحية شيراوا، بمبادرة بلدية الشعب وبالتعاون مع هيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم عفرين، لإيواء الأهالي القاطنين في المنازل شبه المدمرة.

وتلبية لمتطلبات الأهالي في المخيم منها الخدمية والاحتياجات اليومية، درست إدارة المخيم افتتاح عدة مشاريع تدخل في خدمة الأهالي.

مشاريع نُفّذت..

على مدى عشرة أشهر، افتتح سوق شعبي لتلبية احتياجات الأهالي من المستلزمات اليومية، وتكوين مصدر رزق لأهالي المخيم في الوقت ذاته.

ومن الناحية الصحية، تعمل النقطة الطيبة في المخيم على مدار 24 ساعة عبر جولات في خيم الأهالي، والاطمئنان على أوضاعهم الصحية وتلبية ما يلزمهم من أدوية وإسعافات الأولية.

وتنمية لمواهب وتدريب الأطفال على الفلكلور والتراث العفريني الأصيل، افتُتحت خيمة خاصة يتم فيها تدريب الأطفال على الرقص والأغاني التراثية الفلكلورية، للحفاظ على الثقافة والفن الكردي الذي يسعى الاحتلال التركي ومرتزقته على محي وجوده بعد احتلال عفرين وتغيير ديمغرافية المنطقة.

وبمبادرة ذاتية، ينضم أهالي المخيم مرة من كل أسبوعين للتدريب الفكري، والذي تتمحور دروسه على مواضيع تخص تاريخ الشعوب تحت إشراف إدارة المخيم.

ومثل كل مخيمات النازحين في مقاطعة عفرين (برخدان وسردم)، زرع أهالي مخيم العودة أمام خيمهم أشجار الزيتون وأنواع من النباتات والخضروات والزهور المتنوعة.

خلال جولة لمراسل وكالتنا ANHA في المخيم، تحدث المواطن عصمت باكير وقال "مقاومتنا وصمودنا في مخيم العودة وأمام جميع المصاعب هو في سبيل العودة إلى عفرين المحررة من الرجس التركي ومرتزقته، إننا لا نفكر بالهجرة والخروج، وعلى طريق المقاومة سنسير".

أما المواطنة فاطمة صادق التي عانت مرّ النزوح منذ بداية الأزمة السورية في مدينة حلب، إلى دمشق ومن ثم عفرين ووصولاً إلى مخيم العودة قالت "ليكف الاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيين من تشردنا وتكثيف البلاء على الشعب السوري، نطالب بخروجه من عفرين بأقرب وقتٍ ممكن لنعود إلى ديارنا ونعيش السلام والاستقرار".

وحول تنفيذ المخططات والمشاريع في المخيم، أفاد عضو إدارة "مخيم العودة" حسن مصطفى قائلاً: قدمت إدارة المخيم منذ افتتاحه العديد من الخدمات للأهالي، كما أن هناك تحضيرات كثيفة لتقديم المزيد وخاصة للأطفال، الذين عاشوا الويلات في ظل وحشية قصف الاحتلال التركي على المقاطعة.

حسن مصطفى أنهى حديثه بالتأكيد على أن مطلب أهالي المخيم الوحيد في مخيمات شيراوا والشهباء، العودة إلى عفرين.

وبحسب إدارة المخيم، يتم في وقت الحالي العمل على إنشاء حديقة وملعب للأطفال والفئة الشابة للترويح عن أنفسهم وإخراجهم من جو الحرب.

وتجدر الإشارة، أن مرتزقة جيش الاحتلال التركي يقصف بين الحين  والأخر قرى شيراوا ومحاور المخيم بالقذائف الثقيلة.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً