مدرسون: سنبقى مستمرين في فعالياتنا حتى تحرير القائد

وصف مدرسو ناحية الدرباسية العزلة على القائد عبدالله أوجلان بـ "انتهاك صارخ" للقانون الدولي، وأكدوا على مواصلة النضال حتى تحرير أوجلان.

تفرض الدولة التركية العزلة المشددة على القائد عبدالله أوجلان، وتمنع محاميه وعائلته من زيارته، في محاولة من الاحتلال التركي منع نشر فكره وفلسفته، وإبقاء الشعب الكردي دون قيادة.

وفي هذا الإطار وحول الهدف من العزلة، طالب مدرسو ناحية الدرباسية المنظمات الحقوقية والدولية بالضغط على تركيا من أجل السماح لمحاميه وعائلته بزيارته.

مدرّس اللغة الكردية، مسعود علي، يقول: "الآن الوضع مختلف، أفكار القائد عبدالله أوجلان أنارت الطريق أمامنا وانتشرت في العالم كتدفق الدم في الشرايين".

وبيّن علي،" أن المؤامرة التي طالت أوجلان لا تزال مستمرة، من خلال هجمات دولة الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش على مناطق شمال وشرق سوريا وارتكاب المجازر بحق شعوب المنطقة ".

ومن جانبها أكدت المدرّسة سلطانا المجيد، " سنبقى مستمرين في فعالياتنا حتى تحرير القائد ونعيش معه بسلام".

ولفتت، أن ما تقوم بها تركيا بحق القائد عبدالله أوجلان هو انتهاك صارخ للقانون الدولي.

أما دوغان حسن، فيقول: "من حق الإنسان أن يعيش حراً طليقاً، واحتجاز أوجلان لـ21 عاماً يتجاوز كل المعاير الحقوقية والإنسانية".

وطالب المدرّسون بمنح أوجلان حريته عاجلاً، متسائلين ماذا تفعل منظمات حقوق الإنسان لتمنح الحرية لكل المظلومين وأوجلان صاحب الفكر الحر إلى الآن مسجون في إمرالي محروم من أبسط الحقوق.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً