مراكز التنمية تهتم بالفئة الشابة وتعلمهم المهن المختلفة

بهدف تأمين فرص عمل للشباب وتعليمهم مهناً مختلفة بشكل أكاديمي، يقوم مركزا "بيرهات وبرفين" لتنمية الشباب في مدينة الحسكة بفتح دورات بطريقة تجعل من الشباب أصحاب كفاءات وخبرات تُمكنهم من الاعتماد على أنفسهم.

نظراً للأوضاع التي مرت بها المنطقة، وانقطاع الكثير من الشباب عن التعلم نتيجة للظروف وارتفاع  تكاليف التعلم، سارعت الإدارة الذاتية الديمقراطية إلى افتتاح مراكز التنمية للاهتمام بالفئة الشابة وتعليمهم العديد من المهن ليتمكنوا من الاعتماد على أنفسهم.

وفي مدينة الحسكة، وبرعاية هيئة الشباب والرياضة في شمال وشرق سوريا، افتُتح مركز الشهيدة برفين للتنمية وتأهيل المرأة الشابة في الناحية الشرقية بمدينة الحسكة، ومركز الشهيد بيرهات لتنمية الشباب في الناحية الغربية بمدينة الحسكة.

يستقبل المركزان الفئة العمرية من 15 إلى 35 عاماً، ويتم تدريبهم على مهن عدة منها "الخياطة والحلاقة الرجالية والنسائية والإسعافات الأولية ودورات الحاسوب ICDL، بالإضافة إلى اللغة الكردية والإنجليزية "، ويشرف على هذه الدورات مختصون وذوو شهادات وكفاءات علمية.

هذان المركزان خرّجا العديد من الدورات من مختلف الاختصاصات والمهن المتوفرة، حيث يتم منحهم شهادات تُخوّلهم للعمل بها بعد انتهاء الدورة التي تستمر لشهرين.

الرئاسة المشتركة لمركز برفين للتنمية وتأهيل المرأة الشابة ميديا عبد الكريم، قالت "على الرغم من الوقت القصير بعد افتتاح مركزنا إلا أنه حقق نجاحاً وإقبالاً كبيراً من قبل المرأة الشابة".

وأشارت ميديا، أن مركزهم خرّج 8 دورات من مختلف المهن، وكل دورة كانت تتضمن ما يقارب 80 متدربة، كما يتم منح شهادة لكل متدربة أتمّت دورتها المهنية التي استمرت لشهرين.

وبيّنت ميديا، أن الأسعار في المركز رمزية جداً مع مراعاة عوائل الشهداء والفتيات ذوات الأوضاع المادية الضعيفة، وأضافت "قمنا برفع طلب لهيئة الشباب والرياضة في شمال وشرق سوريا بإلغاء رسوم التسجيل".

المتدربة في قسم اللغة الإنجليزية، نفيسة عبدي حسين، من حي الصالحية، قالت: "في البداية كان مستواي في اللغة الإنجليزية ضعيفاً جداً، ولكن الآن أصبح مستواي جيداً، وأستطيع التكلم باللغة الإنجليزية".

وقال المشرف على مهنة الإسعافات الأولية في مركز بيرهات لتنمية الشباب، جوان سعيد "يتخرج المتدرب بعد دورة تدريبية لمدة شهرين، يتم تعليمهم على مرحلتين تعليم نظري وعملي، خلال الدورة نقوم بتعليمهم كيفية التعامل مع حالة إنعاش القلب وقياس الضغط وإعطاء الحُقن والإسعافات الأولية، وهناك إقبال واسع من فئة الشباب على التعلم في المركز".

ونوّهت الرئاسة المشتركة لمركز بيرهات لتنمية الشباب براءة وكاع، أن " ما يتم تقديمه في هذا المركز بطريقة علمية وأكاديمية يجعل من المتدربين أصحاب كفاءات وخبرات تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم فيما بعد".

ولفتت براءة إلى أن مركزهم خرّج 7 دورات، وكل دورة كانت تتضمن ما يقارب 70 متدرباً/ـة.

وتنتشر مراكز متعددة أخرى موزعة على عدة مناطق مختلفة في مقاطعة الحسكة وهي "مركز تنمية الشباب في تل تمر ويتضمن مهن (الخياطة والحلاقة وصيانة الموبايل وصنع الحلويات)، مركز تنمية الشباب في سري كانيه ويتضمن مهن (الخياطة والميكانيك والزراعة والتبريد والتكييف)، ومركز تنمية الشباب في الدرباسية والمهن الموجودة (الخياطة والإلكترونيات وكهرباء السيارات والتمديدات الصحية).

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً