مرتزقة تركيا يسيطرون على قريتين شرق خان شيخون

بالتزامن مع اللقاء الذي يجمع بوتين وأردوغان، سيطرت المجموعات المرتزقة في إدلب على قريتي السلومية وأبو عمر بالإضافة إلى التقدم في شم الهوى شرق خان شيخون وذلك على إثر الهجوم المعاكس الذي بدأته صباح اليوم على مواقع قوات النظام.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن الاشتباكات تستمر بوتيرة عنيفة على محاور السلومية والجدوعية وتل مرق وشم الهوى وأبو عمر الواقعة إلى الشرق من مدينة خان شيخون بريف إدلب الشرقي، بين قوات النظام من طرف، والمجموعات المرتزقة من طرف آخر، في هجوم متواصل للأخير على المنطقة، حيث جرى تفجير عربتين مفخختين على الأقل في المنطقة.

وعلم المرصد السوري أن المرتزقة تمكّنوا من التقدم والسيطرة على قريتي السلومية وأبو عمر بالإضافة للتقدم في شم الهوى، كما تترافق الاشتباكات مع عمليات قصف جوي مُكثّف وقصف بري متبادل بشكل عنيف.

ووثق المرصد مزيداً من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، حيث ارتفع إلى 23 مرتزقاً من الذين قُتلوا خلال اليوم، كما ارتفع إلى 29 تعداد قتلى قوات النظام.

وكانت المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا قد بدأت صباح اليوم هجوماً عنيفاً على مواقع قوات النظام شرق خان شيخون فيما حاولت الأخيرة صد الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم المُعاكس من قبل مرتزقة تركيا, قبيل لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيرة التركي رجب طيب أردوغان حيث سيبحثان الوضع في إدلب ومحيطها.

(ي ح)


إقرأ أيضاً