مرض "انترتوكسيميا" القاتل يصيب المواشي بسبب حرائق المحاصيل

أصيبت أعداد من المواشي في ناحية تربه سبيه بمقاطعة قامشلو بمرض "انترتوكسيميا" أو ما يعرف باسم التسمم الداخلي نتيجة إفراطها في تناول السنابل في الأراضي التي تعرضت للحرائق.

تعرضت الأراضي الزراعية في ناحية تربه سبيه لعدة حرائق التهمت مساحات واسعة من محاصيل القمح والشعير، وعليه امتلأت الأراضي بالسنابل المحروقة، والتي اتخذها أصحاب المواشي مراعي لمواشيهم.

ولكن كثرة السنابل جعلت المواشي تفرط في تناولها، ما نتج عنه ظهور حالات كثيرة من مرض "انترتوكسيميا" أو التسمم الداخلي، والذي قد يؤدي إلى نفوق الماشية المصابة.

ومن أبر أعراضها بحسب ما أفاد به الطبيب البيطري هفال يوسف :" الموت المفاجئ للحيوان، الدوخة وسقوط الحيوان على الأرض ثم الموت بسرعة بعد ذلك، الإسهال الحاد إفراز الدم مع الإسهال في بعض الأحيان، جفاف الحيوان بشكل سريع، وعدم القدرة على الوقوف والخمول التام للحيوان".

يوسف نوه إلى أن ترك المواشي من الغنم والماعز والإبل والبقر للتناول المفرط للسنابل المحروقة يجعلها عرضة للإصابة بمرض "انتروتوكسيميا" والذي يعتبر مرضاً قاتلاً للمواشي .

وعن كيفية الوقاية من هذا المرض ناشد الطبيب البيطري هفال يوسف أصحاب المواشي بتطعيم ماشيتهم بلقاح مضاد لمرض "الانتروتوكسيميا" ومنعها من التناول المفرط للسنابل والحبوب.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً