مركز استخباراتي امريكي: بداية النهاية لاردوغان في تركيا

قال مركز ستراتفور الأميركي للدراسات الاستراتيجية والأمنية أن خسارة اردوغان في اسطنبول فتح طريق لانشقاق مسؤولي حزب العدالة والتنمية وإنشاء حزب جديد منافس للعدالة والتنمية، مشيراً أن بداية نهاية اردوغان بات وشيكاً.

اشار المركز الاستخباراتي الامريكي (ستراتفور) إلى أن حزب العدالة والتنمية الحاكم (AKP) تعرض لخسائر المدن الكبرى ليس فقط في إسطنبول ولكن أيضاً في العاصمة أنقرة وفي أماكن أخرى حيث عبر الناخبون عن استيائهم من حزب العدالة والتنمية والرئيس رجب طيب اردوغان.

الموقع أكد أن في الأيام أو الأسابيع المقبلة، سوف ينشق المسؤولون السابقون في حزب العدالة والتنمية وحلفاء أردوغان عن الحزب الحاكم لإنشاء حزب سياسي منافس.

ويرى المركز بان هذه الخطوة ستضعف قاعدة حزب العدالة والتنمية و اردوغان وستجرده من قوته وسيكون على انصاره الاختيار بين اردوغان والمجموعة المنشقة" أنتجت عملية إعادة انتخاب عمدة اسطنبول في 23 يونيو / حزيران نتيجة محرجة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان."

 ويرى المركز بان هذه النتيجة عكست إحباط الناخبين من محاولة اردوغان فرض النصر في اسطنبول من خلال إلغاء نتيجة الانتخابات الأولى" يمكن اعتبار النتيجة أيضًا تعبيرًا عن استياء الناخبين من الطريقة التي يُدار بها الاقتصاد التركي وعدم الاهتمام الذي يوليه حزب العدالة والتنمية لمخاوف المواطنين العاديين بشأن التضخم والبطالة والخطاب السياسي المثير للانقسام."

ويلفت المقال إلى أن اردوغان لم يستطع حتى الآن استيعاب الصدمة حيث يتوقع المركز أن تكون استجابة حزب العدالة والتنمية من خلال سحب العديد من سلطات والقرارات من يد البلدية، مثل إصدار تصاريح تقسيم المناطق ومناقصات المشتريات العامة، وإضفاء الطابع المركزي عليها في ظل السلطة الرئاسية.

ويرى المركز أن من شأن هذه الخطوة أن تضمن الجوانب الأكثر ربحاً في إدارة المدينة تحت ولاية الرئيس، الذي يمكنه الاستمرار في توزيع الغنائم على المؤيدين المخلصين وأصحاب الأعمال التجارية، وحرمان رؤساء البلديات الجدد الذين ليسوا من حزب العدالة والتنمية من الموارد التي يحتاجون إليها لتطوير مدنهم بنجاح.

وبمرور الوقت، قد يصبح الناخبون مستاءين بشكل متزايد من رؤساء البلديات الجدد لأنهم قد يفشلون في تقديم خدمات المدينة الى الناس الذين انتخبوا مرشحي المعارضة ويقررون إعادة مرشحي حزب العدالة والتنمية إلى مناصبهم في الانتخابات القادمة - أو هكذا يأمل حزب العدالة والتنمية و أردوغان.

وعلى النقيض من ذلك، أدار امام اوغلو حملة إيجابية وشاملة إلى حد كبير، وقد كافئه الناخبون على ذلك، ويبدو أن المد قد انقلب ضد اردوغان وحزب العدالة والتنمية، وأصبح لإمام اوغلو الآن وجود وطني مواتٍ يمكن أن يضعه في مواجهة اردوغان للرئاسة عندما تجرى الانتخابات الوطنية المقبلة في عام 2023.

 ويتوقع المركز أن يعمل اردوغان على مدار الأعوام الأربعة المقبلة على تقويض عمل رؤساء بلديات المعارضة المنتخبين حديثًا، ليس فقط في إسطنبول ولكن أيضًا في أنقرة، لمحاولة تعزيز رسالة مفادها أن تركيا يمكن أن يحكمها بنجاح هو وحزب العدالة والتنمية فقط.

ويلفت المقال الى ان تلك التصرفات والمتغيرات  قد يؤدي إلى زوال اردوغان السياسي وابتعاده النهائي عن السلطة.

ويفرض نظام الانتخابات الرئاسية في تركيا على الفائز تأمين 50٪ على الأقل من الأصوات زائد واحد، ونجاح اردوغان يعتمد الى حد كبير على دعم  حزب الحركة القومية المتطرفة.

"حتى لو افترضنا أن (MHP)سيواصل دعمه وعمله مع أردوغان (وهذا "متوقع" ، من المحتمل أن يفشل تحالفهم في الوصول إلى عتبة 50 بالمائة في عام 2023)".

فحزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي، وفي الوقت نفسه، قاد كتلة ناجحة من الناخبين تضم رسميا الحزب "الجيد" لميرال أكسينر، الذي يتكون من المنشقين الذين انفصلوا عن حزب الحركة القومية، وبدعم غير رسمي من الحزب الشعوب الديمقراطي.

ويستعد المسؤولون السابقون في حزب العدالة والتنمية للاستقالة من الحزب وتأسيس حزب سياسي جديد وذلك نتيجة استشعارهم قرب نهاية اردوغان ( كالأشخاص الذين يرمون بأنفسهم الى البحر من السفينة الآيلة الى الغرق).

 وتفيد التقارير أن الرئيس السابق عبد الله جول ووزير المالية السابق علي باباجان يقودان هذا الجهد. لقد جلس هؤلاء الأفراد على الهامش لعدة سنوات ، مستاءين من مسار تركيا تحت حكم اردوغان ، لكنهم خائفون من تحديه خوفًا من الانتقام. يبقى أن نرى ما إذا كان الناخبون سيجدون هذا الحزب الجديد بديلاً موثوقًا به لحزب العدالة والتنمية. ومع ذلك ، سوف يتسبب ذلك في انقسام أساسي في حزب العدالة والتنمية  ، وسيتعين على الأفراد اختيار ما إذا كانوا مع اردوغان أو معارضيه.

وبغض النظر عن كيفية ظهور هذه المتغيرات، هناك شيء واحد واضح: تم إضعاف أردوغان وحزب العدالة والتنمية. علاوة على ذلك ، فإنه من غير المؤكد وأقل احتمالًا أن يتمكنوا من استعادة ثقة الناخبين. في المقابل ، وجد حزب الشعب الجمهوري طريقة للتواصل مع الناخبين وإقناعهم بأنه قد يكون لديهم مرشحين ومنصة انتخابية تركز على سياسات موثوقة من شأنها حل المشاكل المجتمعية ، في حين يبدو أن اردوغان وحزب العدالة والتنمية يهتمون فقط بالحفاظ على قاعدة سلطتهم.

(م ش)


إقرأ أيضاً