مزارعو القطن في الرقة يدقون ناقوس الخطر

حذّر مزارعو القطن في منطقة الرقة، من إمكانية لحاق أضرار كبيرة بالمحصول في حال إحجام لجنة الزراعة عن تقديم الأسمدة والمبيدات.

تحذيرات المزارعين جاءت بعد موسم كارثي العام الماضي تدنت فيه مستويات الانتاج، جراء غزو الدودة الشوكية لحقول المزارعين.

ووفقاً لتقديرات المزارعين، تقلصت مساحة الأراضي المزرعة بالقطن هذا العام إلى 50 % عن الأعوام السابقة.

والعام الفائت وصل الإنتاج إلى 50 كغ للدونم فيما لم يقطف بعض المزارعين محصولهم فيما كان ينتج الدونم الواحد من القطن من 400إلى 600كغ في الدونم الواحد.

تخوف من تكرار كارثة العام الماضي

ثريا الحمود إحدى المزارعات في ريف الرقة الجنوبي قالت "نتيجة الأضرار التي أصابت محصول القطن في العام السابق والتي لم تساعدنا على تغطية مصاريف اليد العاملة لم ندّخر شيئاً لزراعة القطن هذا العام".

وتضيف "ولكنني قمت بزراعة مساحات صغيرة من أرضي مع تخوفي الشديد من خسارة جزء كبير منها, ولا توجد لدينا قدرة على تغطية مصاريف زراعة القطن".

وطالبت ثريا الحمود بتقديم الدعم للمزارعين "نرجو تقديم الدعم اللازم من قبل لجنة الزراعة والري وخاصة مادة المازوت وتخفيض سعر المبيدات للقضاء على الدودة التي كانت سبباً في خسارتنا الموسم الماضي".

المزارع محمود الأحمد من مزارعي منطقة حويجة السوافي جنوب الرقة قال " لم أقم بزراعة القطن لهذا العام بل اكتفيت بزراعة أقسام من أرضي بالخضروات".

درهم وقاية خير من قنطار علاج

عضو لجنة الزراعة والري التابعة لمجلس الرقة المدني حيدر الموسى حيدر الموسى، شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات وقائية عوضاً عن اللجوء إلى المبيدات الحشرية قائلاً "طلبنا من جميع الوحدات الإرشادية ومجالس الشعب وكل من يهمه الأمر توجيه الفلاحين".

نصائح من قبل لجنة الزراعة للمزارعين 

ودعت لجنة الزراعة  المزارعين إلى "اتباع برنامج مكافحة متكامل وتحت إشراف مهندسين مختصين, والابتعاد عن المبيدات مجهولة المصدر والاعتماد على المصادر الموثوقة للمبيدات"

(خ)     

ANHA


إقرأ أيضاً