مزارعو شمال وشرق سوريا سعداء بقرار تعويضهم من قبل الإدارة الذاتية

عبر المتضررون من الحرائق التي التهمت محاصيلهم الزراعية عن ارتياحهم بعد قرار الإدارة الذاتية تعويضهم وتقديم البذار مجاناً لهم.

تعرضت محاصيل المزارعين في مناطق شمال وشرق سوريا  لأضرار جسيمة بسبب الحرائق خلال هذا الموسم الزرعي المنصرم.

وصلت المساحات المحترقة لأكثر من 435500 دونم مُوزّعة على مدن ومناطق الإدارة الذاتية بحسب الإحصائيات المتوفرة لدى هيئة الاقتصاد والزراعة.

وبحسب الجداول المتوفرة لدى الهيئة ، فإن إجمالي عدد الفلاحين المتضررين من الحرائق وصل إلى 6036 مزارع مقسمين كالتالي: إقليم الفرات 948 فلاح، الجزيرة 4250 فلاح، دير الزور 79 فلاح، الرقة 54 فلاح، الطبقة 639 فلاح، منبج 66 فلاح، في خسارة قدرت ب19 مليار ليرة سوريا.

في 30 أيلول المنصرم أعلن المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا قرار يقضي بحصول كل فلاح متضرر من الحرائق على البذار مجاناً من مراكز التوزيع التابعة لهيئة الاقتصاد والزراعة.

وبهذا الصدد عبر عدد من المتضررين عن ارتياحهم لهذا القرار وقالوا "إنه يشجع الفلاحين ويقلل المصاريف عنهم".

وقال المزارع عبد الرحمن محمد من قرية جارغلي غربي مدينة كري سبي" التهمت الحرائق ما يقارب 100 هكتار من القمح والشعير في القرية".

وبين محمد" إن القرار الذي اتخذته الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا بدعم المزارعين  المتضررين قرار جيد جداً كونه يشجع المزارع على زراعة أرضهم وتخفيف المصاريف عنهم".

وشكر المزارع أحمد سمعو الحمو من مزرعة جارخ عبدي، الإدارة الذاتية قائلاً" لولا القرار الذي صدر لم استطع زراعة حقلي الذي يبلغ مساحتها 400 دونم بسبب تراكم الديون للموسم الفائت والتي كان حاصله كومة رماد.

المزارع إسماعيل مصطفى العلي من قرية كري سور تحتاني غربي مدينة كري سبي قال" تضرر محصولي الصيفي في الموسم الفائت الذي يقدر بـ80 دونم من القمح, وخطة الإدارة بمساعدة المتضررين إيجابية ".

وفي ناحية تربه سبيه التي كانت واحدة من أكثر المناطق تضرراً من الحرائق رحب الزراعون المتضررون بقرار الإدارة الذاتية. 

احمد مصطفى سليمان من اهالي قرية كرديم اشار الى ان كافة اراضي القرية تعرضت الى موجة من الحرائق واعتبر قرارا الادارة الذاتية الديمقراطية بتعويض الفلاحين خطوة ايجابية وتأتي في وقت يحتاج فيه المزارع الى البذار لزراعة ارضه من جديد.

حسين سليمان علي من مزارعي  ناحية تربه سبيه اشار الى ان قرار التعويض قرارا صائب وجيد نحو تطوير  والنهوض بالزراعة .

وبدوره اشار المواطن محمد حسين من اهالي قرية كرديم حليمة والذي احترق 22 دونم من ارضه الى ان القرار الصادر بتعويضهم بالبذار قرار في الطريق الصحيح واعتبر أي دعم للفلاح هو دعم لاقتصاد المجتمع .

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً