مزارعو كري سبي: تركيا تهدف إلى نشر المجاعة من خلال حرب المياه

تواصل دولة الاحتلال التركي ضخ كميات كبيرة من المياه عبر الأنهر والوديان القادمة من الأراضي التركية صوب أراضي كري سبي ما أدى إلى غمر 4000 هكتار من الأراضي الزراعية, ويؤكد المزارعون بأن هدف تركيا هو نشر المجاعة في المنطقة.

لجأت دولة الاحتلال التركي لأسلوب عدائي جديد تجاه شمال سوريا يتمثل بحرب المياه التي تشنها عبر ضخ كميات كبيرة من المياه في الأنهر والوديان القادمة من الأراضي التركية صوب أراضي كري سبي مما تسبب بإتلاف 4000 هكتار زراعي من المحاصيل الصيفية.

وبهذا الصدد، التقى مراسل وكالتنا مع مزارعي مقاطعة كري سبي الذين عبّروا عن استيائهم من السياسات العدائية لتركيا تجاه أبناء الشمال السوري.

المزارع محمود محمد إسماعيل من قرية تل أبيض الشرقي ومزارع على نهر الجلاب قال "حقولنا مهددة بالخطر نتيجة زيادة تدفق مياه نهر الجلاب التي تتحكم بها تركيا، إذا بقي الوضع على هذا الحال لن نستطيع الزراعة في أرضنا".

وأشار المزارع محمود إسماعيل إلى أن "تركيا رفعت منسوب مياه نهر الجلاب الذي تسبب بغمر آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية الواقعة على ضفاف النهر".

وناشد المزارع محمود إسماعيل مديرية الزراعة في مقاطعة كري سبي والجهات المعنية لإيجاد حلول بديلة، وطرق لتصريف المياه وذلك للتقليل من حجم الكارثة.

أما المزارع إبراهيم الحسون، وهو من أهالي قرية تل أخضر، فيقول "منذ عشرات السنين لم تتدفق مياه نهر سوسك، ولكن تركيا في هذا العام ضخت مياه بشكل هائل صوب الأراضي الزراعية مما أدى إلى غمر ما يقارب 200 هكتار من الأراضي الزراعية".

وبيّن إبراهيم الحسون بأن "تركيا تمارس أبشع الوسائل للنيل من هذه المنطقة من خلال استهداف المزارعين والأطفال والجرارات الزراعية والماشية والمدارس, ولكن هذه المرة بأسلوب آخر يتمثل بحرب المياه نظراً لأن المنطقة تعتمد على الزراعة كمصدر رئيسي للمعيشة".

وقال إبراهيم الحسون أن تركيا تهدف إلى نشر المجاعة والفقر بين الأهالي، وطالب منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة والمعنيين بشؤون الزراعة بالتدخل الفوري لوضع حد لممارسات الدولة التركية بحق منطقة كري سبي.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً