مستشارة الأمن القومي الأمريكي السابقة تحمل ترامب مسؤولية الدماء التي تراق في شمال وشرق سوريا

حمّلت مستشارة الأمن القومي الأمريكي السابقة سوزان رايس، دونالد ترامب مسؤولية الدماء التي تراق في شمال وشرق سوريا، وعلقت على الانسحاب الأمريكي قائلةً "خنا الكرد وهذا أمر مرعب ومشين".

انتقدت مستشارة الأمن القومي الأمريكي السابقة سوزان رايس بشدة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعطاء الضوء الأخضر لتركيا بشن الهجمات على شمال وشرق سوريا.

وعلقت سوزان رايس التي تولت منصب مستشارة الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، في حديث لشركة "سي إن إن" الأمريكية، على كلام ترامب عن عدم مساعدة الكرد للولايات المتحدة إبان الحرب العالمية الثانية، بالتساؤل: "ماذا يتعاطى؟".

وتابعت: "الكرد كانوا رأس الحربة التي كافحت داعش نيابة عنا، وهم نزفوا وتكبدوا خسائر بسبب ثقتهم بالشراكة التي أقاموها بالولايات المتحدة، غير أننا خناهم، وهذا أمر مرعب ومشين".

وأعربت رايس عن قناعتها بأن القرار الذي اتخذته إدارة ترامب بمثابة قرار خطير، وستتحمل الولايات المتحدة عواقبه على مدى عقود مقبلة، مضيفة: "نسلم حلفاءنا للذبح، وهذا الدم سيكون على أيدي دونالد ترامب".

(م ش)


إقرأ أيضاً