مشغل "إلين" خطوة لتمكين عمل النساء وتطوير اقتصادهن

يسعى مشغل إلين للخياطة الخاصة بالنساء في حي الشيخ مقصود لتوفير فرص العمل، حيث لاقى إقبالاً على العمل وأصبح مصدراً لرزق مئة عائلة.

شهد حي الشيخ مقصود في الآونة الأخيرة افتتاح العديد من المشاريع الاقتصادية الصغيرة من قبل مؤتمر ستار كمحل المعجنات والمنظفات، وذلك لتقوية اقتصاد المرأة.

ولتقوية هذه المشاريع، بدأت نساء الحي بالاعتماد على أنفسهن بتفعيل مشاريع تخدم مصلحة المرأة، وفتح المجال للعمل بشكل أوسع  لتضاعف توفير فرص العمل.

افتتاح مشغل "إلين"

منذ قرابة شهرين افتتحت المواطنة كوثر رشيد مشغل الخياطة الخاصة بالنساء، خاضت فيها عديد من النساء تجربة العمل خارج المنزل وتمكنّ من الاعتماد على أنفسهن ومساعدة عوائلهن في المصاريف المنزلية.

ويطمح المشغل، إلى تقوية اقتصاد المرأة من جهة، ومن جهة أخرى لتوفير فرص العمل لنساء الحي، بالأخص للنساء اللواتي ليس بمقدورهن العمل ضمن محيط وجود الرجال، بالإضافة إلى تطور الإنتاج والاقتصاد الحي.

المشغل وفّر فرص العمل لأكثر من 100 عائلة في الحي.

آلية عمل المشغل

تعمل في مشغل "إلين" نحو 14 امرأة وشابة من مختلف الأعمار، بمعدل 11 ساعة يومياً أي من الساعة الثامنة صباحاً حتى السابعة مساءً ضمن دوام رسمي في المشغل.

ينقسم العمل داخل المشغل إلى عدة أقسام منها ( عراوي، عنقبة، كوي، رش الخرز، إمبلاج، مكبس، تصليح، تطريز والدرزة)، بمقابل أجر ما يقارب الـ 25 ألف اسبوعياً بحسب نوعية العمل لكل واحدة منهن.

وبمقابل ذلك، تعمل أكثر من 100 عائلة خارج المشغل في عمل تنظيف قطع الألبسة من الخيوط كنوع من مصدر رزق للعوائل الذين يعانون من حالة مادية صعبة بجانب أعمالهم المنزلية مقابل أجر رمزي.

صاحبة المشغل كوثر رشيد قالت لـ ANHA، بأن افتتاح مشغل "إلين" جاء بعد أن لوّحظ وجود لبعض النساء اللواتي لا يفضلن العمل في الأماكن المختلطة، ومن جهة اخرى توفير فرص عمل لهن.

وأضافت بالقول "عمل المشغل يحقق تقدماً، كما أن هناك إقبال كبير من قبل أهالي الحي للعمل كون أن قسم من هذا العمل يمكن العمل به في المنزل، حيث يعمل أكثر من مئة عائلة في مجال تنظيف القطع من الخيوط في منازلهم".

وبحسب صاحبة المشغل أن البضاعة المجهزة يتم تصديرها إلى خارج الحي والمدينة.

(س و)

ANHA

 


إقرأ أيضاً